شوارع باريس مهجورة في اعقاب هجمات


أخر تحديث : السبت 14 نوفمبر 2015 - 12:31 مساءً
شوارع باريس مهجورة في اعقاب هجمات

لت شوارع باريس من المارة على غير المعتاد اليوم السبت (14 نوفمبر تشرين الثاني) بعد سلسلة هجمات في اماكن متفرقة في العاصمة الفرنسية قال الرئيس فرانسوا اولوند انها ادت لمقتل 127 شخصا.

وهاجم مسلحون وانتحاريون مطاعم وقاعة للموسيقى واستادا رياضيا فيما وصفه أولوند بأنه حادث إرهابي غير مسبوق.

وعقب الهجمات أعلن الرئيس الفرنسي حالة الطواريء في كل أنحاء فرنسا وذلك لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية و إغلاق حدود البلاد لمنع مرتكبي الهجمات من الهروب.

وأõغلق مترو أنفاق باريس كما صدرت أوامر بأن تظل المدارس والجامعات والمباني المحلية مغلقة اليوم السبت (14 نوفمبر تشرين الثاني).

وبدا تأثير ذلك واضحا في شوارع العاصمة.

وقال ياسين الذي يبيع السجائر وقد بدى عليه التأثر “باريس خاوية. انه امر محزن.. الجميع خائفون. لا توجد كلمات ..عيني تدمع وانا اتحدث اليك. لا اجد الكلمات لا اعرف ماذا اقول. هذا أمر غير مقبول هذا عمل وحشي، لست ادري. لا اجد كلمات.”

وحظرت اي تجمعات عامة كبيرة بما في ذلك أسواق بيع المواد الغذائية التي عادة ما تقام في العاصمة في عطلات نهاية الاسبوع.

وقال لوران وهو قصاب “نشعر لنقول بالقهر ثمة شيء خطأ الاجواء غريبة .. ثمة خطأ.”

وفى سوق سان اونور بوسط باريس الذي يعج عادة بالمشترين في صباح كل يوم سبت لم يجد البائعون زبائن.

وقال جوليان بيسونيه وهو قصاب ايضا “الامور غير عادية. حين وصلت في الساعة الخامسة رايت صيادا يستعد لبيع بضاعته. حين عدت لاحقا لم اجد احدا. لأول مرة ارى الساحة خالية.”

كما امرت السلطات باغلاق المتاحف ومن بينها متحف اللوفر الشهير.

var adckDynParam = {

host : null

};

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.