صغر سن عارضة أزياء اسرائيلية يثير الجدل من جديد في عالم الموضة
 



أخر تحديث : الجمعة 9 أكتوبر 2015 - 11:21 صباحًا
صغر سن عارضة أزياء اسرائيلية يثير الجدل من جديد في عالم الموضة
	


وسط القلق والهرولة والأجواء المفعمة بالنشاط قبل بدء عرض الأزياء تجلس فتاة في سن المراهقة بهدوء خلف المسرح تاركة خصلاتها لمصفف الشعر.

وفي تجربة تحلم كثير من الفتيات بأنحاء العالم خوضها افتتحت صوفيا ميتشتنر عرض أزياء واحدة من أشهر دور الأزياء بالعالم (ديور) في باريس.

لكن عمرها 14 عاما فقط وهو سن يرى كثيرون انه صغير جدا للعمل بهذا المجال.

وقالت عارضة الأزياء الاسرائيلية “أشعر اني مستعدة واني لست وحدي فهناك من يرعاني وعن كثب.”

وأضافت “يعاملونني بلطف حقيقي … هم يساعدونني. لذلك فكوني في الرابعة عشر من عمري ليس مشكلة.”

وسلطت الأضواء على ميتشتنر -التي كانت تساعد أمها في تنظيف المنازل لتغطية نفقاتهما- في يوليو تموز عندما ظهرت في عرض (ديور) مرتدية فستانا أبيض شفافا.

وأثار ظهورها الانتقادات وفتح باب الجدل بشأن تحديد سن للعاملات في صناعة الموضة التي تنتقد دوما بسبب استخدام عارضات غاية في النحافة.

وقالت روتم جور وكيلة أعمال ميتشتنر “قبل أن تبدأ العمل مع ديور كانت تنظف المنازل مع والدتها. لذلك اذا لم تكن صغيرة على تنظيف المنازل فهي ليست صغيرة للمشاركة بعروض الأزياء.”

واستخدام فتيات صغيرات في عالم الأزياء ليس بالأمر الجديد فقد بدأت كيت موس مشوارها في سن 14 عاما وناعومي كامبل في سن 15 عاما.

كما بدأ بعض أبناء المشاهير العمل بمجال عرض الأزياء في سن مبكر اذ قدم روميو بيكام ابن نجم كرة القدم ديفيد بيكام حملة إعلانية لصالح شركة (بربري) في سن 12 عاما.

لكن رغم هذا اتخذ بعض القائمين على صناعة الموضة خطوات حيال هذا الأمر تجلت في عروض الأزياء التي تقام بشكل نصف سنوي. ويتعين على المصممين المشاركين في (اسبوع الموضة في لندن) التعاقد مع عارضات لا تقل أعمارهن عن 16 عاما. كما يضع (أسبوع الموضة في نيويورك) قواعد مماثلة.

ويقول كارلو كاباسا رئيس غرفة الموضة في ايطاليا “في ايطاليا لا نستخدم عارضات تقل أعمارهن عن 16 عاما.”

وفي باريس كان التركيز هذا العام على الصحة في ظل اقرار فرنسا قانونا يحظر التعاقد مع عارضات نحيفات بصورة مبالغ فيها.


 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.