فرنسا تقاضي مهاجرين حاولوا العبور الى انكلترا بالقوة


أخر تحديث : الإثنين 22 فبراير 2016 - 12:21 مساءً
فرنسا تقاضي مهاجرين حاولوا العبور الى انكلترا بالقوة

يحاكم القضاء الفرنسي الاثنين ثمانية متظاهرين بينهم ستة مهاجرين, بسبب صعودهم بالقوة الى عبارة في ميناء كاليه في شمال فرنسا في كانون الثاني/يناير تعبيرا عن عزمهم التوجه الى بريطانيا, في مؤشر الى تشدد الحكومة للدفع بمئات المهاجرين المخيمين في هذه المنطقة الى مغادرتها.

اتى المهاجرون من السودان وسوريا واريتريا وغيرها, وبلغ عددهم 4000 شخص في مدينة الصفيح الضخمة حيث ظروف المعيشة سيئة جدا, على امل الذهاب الى انكلترا المجاورة.

لكن السلطات الفرنسية تريد ابطاء التوافد الى هذه النقطة, فوجهت انذارا نهائيا الى المقيمين في النصف الجنوبي للمخيم وعددهم بين الف والفين, بضرورة المغادرة قبل الساعة 19,00 ت غ الثلاثاء والا فستتدخل قوى الامن.

وازدادت حدة التوتر في الاسابيع الاخيرة في كاليه ومحيطها, حيث جرت تظاهرات دعم او مناهضة للاجئين وتصعيدا للتعديات عليهم.

وبعد تظاهرة للمطالبة بفتح الحدود مع المملكة المتحدة في 23 كانون الثاني/يناير الاخير اقتحم حوالى 50 مهاجرا سياجا فاصلا وصعدوا الى عبارة وافدة من دوفر (المملكة المتحدة) قبل اجلائهم منها.

وحيال هذا الاقتحام غير المسبوق لميناء كاليه, الرئة الاقتصادية للمنطقة, توعد وزير الداخلية برنار كازنوف بان تبدي “الدولة حزمها الكامل”.

وفي موازاة محاكمة المتظاهرين تعتزم السلطات الفرنسية مواصلة اخلاء المخيم.

فبعد نقل حوالى 600 مهاجر في اواخر كانون الثاني/يناير لدواع امنية بسبب مكوثهم قرب الطريق الدائرية حول الميناء ومنازل سكان المدينة, تسعى السلطات الى اخلاء القسم الجنوبي في المخيم.

– مشاهير بريطانيون يدعمون المهاجرين –

=====================================

سيتمكن المهاجرون من اختيار مكان اعادة اسكانهم, سواء في مركز استقبال موقت افتتح في كانون الثاني/يناير في القسم الشمالي للمخيم او مراكز استقبال اخرى انشئت في فرنسا.

واعتبرت ثماني جمعيات انسانية منها “اطباء العالم” و”جمعية الغوث الكاثوليكية” ان هذه المساكن لا تشكل “حلولا بديلة فعلية”, واعربت عن “المعارضة العميقة” لمشروع التفكيك في رسالة مفتوحة الى كازنوف.

وصرحت رئيسة جمعية سيماد البروتستانتية جونفياف جاك محذرة “اذا تكشفت حالات انتهاك غير مقبول لحقوق الانسان فسنضطر الى الاستعانة باجراءات قضائية”.

والاحد تلقى سكان المخيم دعم الممثل البريطاني جود لو وغيره من مشاهير البلاد الذين اتوا الى كاليه لاطلاع الراي العام البريطاني على مصير القاصرين المنفردين.

وصرح لو لوكالة فرانس برس “جئت كي ارى بام عيني واكون رايا خاصا ازاء ما يجري هنا”. واضاف “التقيت اشخاصا رائعين وبدا لي مهما جدا التذكير بانهم بشر. تاثرت بشكل خاص بمئات الاطفال والقاصرين المنفردين الذين لا يفترض ان يكونوا هنا ويحتاجون الى ان نهتم بهم. الامر بهذه البساطة”.

واكدت محافظة با دو كاليه فابيين بوتشيو الاحد ان الدولة “ستبذل كل ما في وسعها لتجنب اللجوء الى قوى الامن”. واضافت ان تفكيك المخيم “يفترض ان يبدا الاربعاء ولن تبرز الحاجة الى قوى الامن اذا ادى كل دوره”.

وتقدم عدد من المهاجرين بشكوى عاجلة الى محكمة ليل الادارية (شمال) “لفرض تعليق قرار” مكتب المحافظة باسم انتهاك الحقوق الاساسية, على ما صرحت محاميتهم جولي بونييه لوكالة فرانس برس.

وتصدر المحكمة قرارها الثلاثاء.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.