قذيفة تنهي طموحات بطلة سورية في السباحة في غرب مدينة حلب


أخر تحديث : الأربعاء 5 أكتوبر 2016 - 11:33 صباحًا
قذيفة تنهي طموحات بطلة سورية في السباحة في غرب مدينة حلب

اعتادت ميراي هندويان بطلة سوريا للسباحة للمسافات القصيرة الذهاب يوميا الى النادي للتمرينات، لكنها فضلت يوم الجمعة مساعدة والدتها في مؤسسة للعائلة في غرب مدينة حلب، من دون ان تتوقع ان تنهي قذيفة حياتها واحلامها الرياضية الكبيرة.

بلوعة وعينين مغرورقتين بالدموع، تستعيد والدتها بتي هندويان (42 عاما) لحظات مأساوية عاشتها مع اولادها الثلاثة يوم الجمعة داخل سوبرماركت تملكها العائلة في منطقة الفيلات، ذات الغالبية الارمنية، والقريبة من حي بستان الباشا، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل المعارضة في حلب.

وتروي الوالدة المفجوعة لوكالة فرانس برس كيف بدلت قذيفة حياتها بعدما ادت الى مقتل ابنتها ميراي (20 عاما) وطفلها ارمان (12 عاما)، ونجاتها مع ابنها موسيس (19 عاما) بعد اصابتهما بجروح.

وتقول “تذهب ميراي يوميا الى نادي السباحة عند الحادية عشرة ظهرا لكنها جاءت يوم الجمعة الى المحل واخبرتني انها لا تريد الذهاب” مضيفة “قالت لي +جئت كي اساعدك ماذا تريدينني ان افعل+؟ طلبت منها الذهاب لكنها رفضت”.

وتضيف “عند الحادية عشرة والربع تقريبا، وجدت نفسي على الارض بعد دوي صوت قوي وغبار. لم اقو على التحرك لان الزجاج انكسر فوقي. سمعت صوت ابني الكبير يصرخ +ماما ايدي راحت+” جراء تعرضه لاصابة فيها.

في تلك اللحظات، كانت ميراي وشقيقها ارمان ممددين على الارض لكن والدتهما لم تتمكن من رؤيتهما بسبب الغبار الذي خلفه الركام.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.