لماذا غابت فاطمة الزهراء المنصوري من الحضور لدورة المجلس الوطني للبام…؟


أخر تحديث : الثلاثاء 30 أغسطس 2016 - 2:07 مساءً
لماذا غابت فاطمة الزهراء المنصوري من الحضور لدورة المجلس الوطني للبام…؟
  • على عكس ما روجت له بعض المنابر الإعلامية بشأن غيابها عن اجتماع المجلس الوطني ليوم السبت 27 غشت الجاري بمديونة، نفت رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة فاطمة الزهراء المنصوري في تصريح صحافي جملة وتفصيلا ما تداولته تلك المنابر، وأكدت أن ما راج بشأن اللائحة الوطنية عار من الصحة، وأنها حضرت الاجتماع المشترك للمكتبين السياسي والتنفيذي للحزب، لكنها بعد فترة أحست بمضاعفات ناتجة عن العملية الجراحية خضعت لها مؤخرا، وأنها اضطرت في مرحلة أولى إلى مغادرة الاجتماع لتلقي الإسعافات الأولية الضرورية ثم عادت بعد ذلك لمواصلة الاجتماع.

    لكن، تضيف رئيسة المجلس الوطني للبام، أن وضعها الصحي تفاقم مما استوجب متابعة دقيقة واضطرت لمغادرة الاجتماع والانتقال لتقي العلاجات الضرورية والبقاء تحت المراقبة الطبية في مرحلة ثانية. وأضافت أن الملف الطبي يوجد بين أيادي أطباء مغاربة وأنها تستعيد عافيتها بالتدريج.

    وأشارت فاطمة الزهراء المنصوري إلى أن الأخبار المزيفة التي روج لها بعض المنابر الإعلامية خلال 48 ساعة الماضية وصباح اليوم، يعتقد من يقفون ورائها أنهم يشوشون على الحزب، بل على العكس فالحزب قوي بمشروعه وبمناضلاته ومناضليه وبهياكله. وأضافت فاطمة الزهراء المنصوري أنها ستواصل من موقعها الحالي كرئيسة للمجلس الوطني في أداء رسالتها وأنها تعتز بالانتماء لحزب الأصالة والمعاصرة ولمشروعه، وقالت ” نحن بنات وأنباء الحزب وليس أبناء المناصب، وسنستمر كنا وسأستمر أنا شخصيا في خدمة الحزب ومشروعه من أي موقع كان..”.

    وشددت رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة على أنها مناضلة في صفوف حزب الأصالة والمعاصرة منذ سنة 2009، ونضالها نابع من قناعتها التي لا تهتز ومن تقاسمها بمعية كافة المناضلات والمناضلين للمشروع المجتمعي للحزب. ولم تدع فاطمة الزهراء المنصوري الفرصة تمر دون أن تعبر عن اعتزازها بالانتماء لحزب الأصالة والمعاصرة وافتخارها بكل المناضلات والمناضلين وبالنجاح والصدى الطيب للدورة 21 للمجلس الوطني، كما شكرت جميع من سأل للاطمئنان على أحوالها الصحية ودعمها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.