مأساة الاتحاد


أخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 - 3:00 مساءً
مأساة الاتحاد

محمد احداد
هل سمعتم الخبر اليقين؟ حزب الاتحاد الاشتراكي سيعقد ندوة ببوجنيبة للكشف عما دار في العملية الانتخابية؟ هل سمعتم الخبر؟

دارت الأيام كثيرا لنرى حزب الاتحاد الاشتراكي يجلس في صف الخاسرين يراقب تحالفات الأحزاب السياسية وصراعاتها الطاحنة حول رئاسة الجهات والجماعات بعدما كان، قبل أن يخذل قواته الشعبية، يتحكم فيها ويقودها ويسيرها كيفما شاء. لم يكن للسياسة معنى دون الاتحاد الاشتراكي ولم يكن معنى للالتزام والانخراط في العمل السياسي ضجيج الاتحاد وبياناته النارية. كانت الأحزاب السياسية التي عجنتها الإدارة والتي خرجت من رحمها أيضا تخشى من سطوته، وكان القصر يضرب له ألف حساب. ليست هناك مواضعة سياسية واحدة صيغت أيام قوة الاتحاد وقوة أفكاره دون أن يكون طرفا فيها، مساندا لها أو معارضا في أغلب الأحيان، وحتى عندما اقترح الملك الراحل الحسن الثاني تنظيم الاستفتاء عارضه الاتحاديون وذاقوا بسبب ذلك مرارة السجن.

ما الذي حدث حتى يصل الاتحاديون إلى الدرجة الصفر من السياسة، وما الذي حدث ليكتفي حزب عتيد بالانتشاء بفوز سيريزا في اليونان وتمجيد بوديموس في إسبانيا واعتبار لقاء اليوسفي مع هولاند في استقبال ملكي انتصارا للاشتراكية في كل بقاع العالم؟ بطبيعة الحال، لم يحدث ذلك في غفلة من الجميع، بل طوال العقدين الأخيرين كان الاشتراكيون يخربون بيتهم بأيديهم، ويخربون معه تاريخا طويلا من النضال والكفاح.

حتى نكون منصفين، بدأت قصة الانهيار الشهيرة منذ قبل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أن ينخرط في مواضعات المخزن، ويقبل بالانزياح عن”المنهجية الديمقراطية”. هنا بدأت القصة الحقيقية، ثم تغيرت المدرسة الاتحادية ليصير التخريب أكثر حكامة وتنظيما من ذي قبل.

ما بدأه رفاق اليوسفي أكثر من عقد من الزمن، أمعن فيه لشكر، المهووس بفكرة الحزب الوحيد. ذهب إلى المؤتمر وهو يعلم أن الديمقراطية الاشتراكية التي شيدها الاتحاديون بالدم لا يمكن أن توصله إلى”شارع العرعار”. ولأنه خبر المناورة، وقد أفضت ذات تعديل ولى إلى تعيينه وزيرا للعلاقات مع البرلمان بعدما هدد بالتحالف مع الإسلاميين ضد”الوافد الجديد”، اتقد طموحه أكثر ليصير الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. كان يحتاج إلى بعض الدعم من جيل كامل من الاشتراكيين لا يعرفون عن الاشتراكية والنضال سوى الاشتغال في بعض الدواوين الوزارية، لكن طبيعة هذا الدعم لا تحقق التنافس الديمقراطي المطلوب في ديمقراطية مغربية. ناشئة ناور لشكر من جديد، واستطاع أن يصل إلى الكتابة العامة للحزب متفوقا على خصمه السياسي الراحل أحمد الزايدي.

بعد الانتخابات، اعتقد منافسو لشكر، رغم أنهم كانوا أكثر جبنا مما نتصور في مواجهته، أن الاتحاد”مدرسة ” تتسع للجميع، لكن الأيام أثبتت أنه لا يتسع سوى لإدريس لشكر ومن آمن بمشروعه “الديمقراطي جدا”، فشرع قبل حتى أن يستأنس بمقعد الزعامة في طرد المناضلين الذين كانوا يشترون جريدة الاتحاد تحت أزيز الرصاص، وشن حربا ضروسا ضد المناضلين الحقيقين، وسيطر على الفريق البرلماني، وفصل المكتب السياسي على مقاسه وزرع حوارييه في مفاصل الحزب، ليصبح الاتحاد مختصرا في وجه إدريس لشكر.

ليس لشكر فقط من أوصل الاتحاد إلى درجة الإفلاس السياسي، لقد أوصلوه منتخبوه وقياديوه الذين ارتموا في حضن الدولة معتقدين أنها تحبهم ولا يمكن أن تستغني عنهم مهما اشتدت الأهوال وتقلبت الأحوال، حدث ذلك قبل عقدين من الآن، بالتحديد حينما عجز عبد الرحمان اليوسفي، بكل إرثه النضالي والسياسي، أن يجمع عمال وولاة المملكة.

مأساة الاتحاد، هي مأساتنا جميعا، لأنه حزب وطني ولد في الأحياء الممزوجة بعرق الفقراء والمقهورين، وتربى بين أحضان المثقفين الحقيقين لا المزيفين.

أرجوكم أعيدوا إلينا الاتحاد؟

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.