المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط في حالة الموت السريري

قال المكتب النقابي الموحد بعمالة الرباط التابع للجامعة الوطنية للصحة في بلاغ توصلت به” سياسي” ان “المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا اصطلاحا هو مؤسسة وطنية و اكبر مؤسسة صحية وقاطرة الخدمات الصحية ببلادنا أصبحت على ارض الواقع قاطرة معطلة و مؤسسة صحية في حالة موت سريري. …”

واضاف المكتب النقابي الموحد بعمالة الرباط التابع للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل و من خلال اجتماعه يومه الاحد 11 مارس 2018 مع كل المسؤولين النقابيين بمختلف المستشفيات الرباط-سلا ، اذ استنكر مرارة الإهمال و الخروقات المسجلة وتمادي استهتار مديرالمركز الذي ستنتهي مدة ولايته قريبا بالمراسلات و بالحوار الاجتماعي مكتفيا باجتماع شكلي وحيد تم عقده مند سنتين في تجاهل مستمرللمطالب العادلة والمشروعة للعاملين بمختلف فئاتهم و المواطنين ،الشيء الذي تندد به كل البيانات اللاحقة،اخرها بتاريخ 13/02/2018 . ….”

واستنكرت النقابة ما وصفته ” التلاعب بالمصير المهني و والاعتداءات الجسدية و اللفظية و صفقات مشبوهة ، قلة الموارد البشرية و بالاعطاب المتتالية للاجهزة و النقص الحاد في الآليات و المعدات و اختلالات في تدبير الشواهد الطبية و الفوترة ، توريث المناصب وتجاوز المدة المسموح بها قانونيا و اخرى لغير مستحقيها ، ضعف البنيات التحتية و اختلالات الطاقة الاستيعابية و مشاكل لا تعد و لا تحصى يعاني منها المواطنين يوميا من مواعيد بعيدة للتطبيب و الاستشفاء و مشاكل التشخيص و ظروف قاسية يواجهها الأساتدة والأطباء والممرضين ومختلف الأطر الإدارية ، عدم وضوح معايير انتقاء المستفيدين من السكن الوظيفي والسفريات المتعددة للخارج ،اختلالات الحركة الانتقالية والتعسفات على بعض العاملين إداريا والتضييق على العمل النقابي ، والفوضى الغير المصنفة بمختلف مصالح المستعجلات ، اختلالات في تدبير العديد من المصالح و خسائرمادية عديدة لم تحقق الأهداف المسطرة واللائحة جد جد طويلة ،فمن حين إلى آخر نطالب ربط المسؤولية بالمحاسبة والمراقبة و لجنة تقصي الحقائق ، للأسف بدون جدوى في هذه الأوضاع المزرية ….”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*