التنسيقية الوطنية للاطر المساعدة تحتج أمام وزارة الشباب والرياضة

دعت التنسيقية الوطنية للاطر المساعدة العاملة بمراكز التكوين والتاهيل المهني ورياض الاطفال ومؤسسات الطفولة والشباب والرياضة التابعة  لوزازة الشبيبة والرياضة في بلاغ توصلت بها”سياسي.كوم ” الى الى وقفة احتجاجية يومي الاتنين والتلاثاء 03 /04 شتنبر 2018
امام مقر الوزارة لاثارة انتباه المسؤولين الحكوميين والراي العام حول “المعاناة والاجحاف الدي طال هاته الفئة التي مافتئت تساهم في اشاعة ورعاية قيم التربية على المواطنة والمساهمة في بناء وطن التسامح والتعاضد والتطوع المسؤول والعمل…”

وقالت التنسيقية الوطنية انها” وهي تستحضر بافتخار اعتزاز الاستجابة المكثفة للاطر المساعدة الممثلة من مختلف جهات المملكة لهاته الوقفة الاحتجاجية النضالية٠ تذكر الراي العام الوطني بما يلي:
لقد ساهمت فئت الاطر المساعدة على مر عقود من الزمن٠ في تكوين وتاطير الالاف من الشباب والاطفال وخاصة النساء ايمانا منها بالدور المحوري لمؤسسات التنشئة٠
عملت الاطر المساعدة على استكمال الادوار التربوية والاجتماعية المتعلقة بالاندماج الاجتماعي وساهمت من خلا ذالك في تحصين دور الاسرة والمدرسة والمجتمع من مظاهر العنف والتهميش٠
ان الاطر المساعدة هم خريجوا تقافة المثابرة والاثارة الفعالة بمايخدم مصالح التماسك الاجتماعي
ان الاطر المساعدة وهي تستحضر السياقات الايجابية التي فتحها دستور المملكة 2011 خاصة فيما يتعلق بتثمين هاته الوتيقة السامية للادوار الاجتماعية التارخية التي اضطلعت بها هاته الفئة وكذالك المسار السياسي العام الدي اتخده المغرب على المستوى السياسي في انصاف العاملين بالقطاع الاجتماعي ولا ادل على ذالك ما جاء في خطاب جلالة الملك بمناسبة عيد العرش للاخير، تؤكد مايلي:
1،تنديدها بالاهمال والتهميش الدي طال اوضاعها الاجتماعية خاصة في ما يتعلق بغياب اي ايطار قانوني يضمن لهم حقوقهم المشروعة على غرار التغطية الصحية/ والضمان الاجتماعي،
2,استنكارها لموقف الامبالاة التي تواجهه به السلطات الحكومية مطالبها المبدئية في الاعتراف بادوارها الاجتماعية التي شكلت احد اعمدة سياسة الدولة في مجال التكوين والتاطير والتاهيل،
,3مطالبتها بتسوية الوضعية القانونيةو الادارية على غرار باقي العاملين في مختلف الفئات ذات الوضعية المتشابهة….”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*