المريزق: يطالب بتغيير مدونة الانتخابات وإعطاء الحق للجمعيات لتقديم مرشحين، لقطع الطريق على”الشناقة” والسماسرة

اكد المريزق المصطفى منسق حركة قادمون وقادرون – مغرب المستقبل، أن الحركة باتت مقتنعة بالمطالبة بتغيير مدونة الانتخابات وإعطاء الحق لجمعيات المجتمع المدني لتقديم مرشحين باسمه في المجالس الترابية، لقطع الطريق على “الشناقة” والسماسرة، ورد الاعتبار الى العمل المواطن الذي ينهج القرب والتضامن ويكرسه بشكل يومي مع المواطنات والمواطنين.

واضاف المريزق ” ان تاريخ الحركة وأهدافها ومواقفها، واهتمام الحركة بالمغرب العميق عامة وشبابه خاصة، معتبرا أن الوطن للجميع والمغرب بيت لكل المغاربة، يجب أن ينعموا فيه بالحق في الثروة والعدالة المجالية والبنيات الأساسية من تعليم وصحة وشغل وسكن.

وفي حديث عن الأوضاع الاجتماعية المتردية بجهة بني ملال خنيفرة، قال المريزق، رغم الخيرات الطبيعية والفلاحية والمعدنية والصناعية التي تزخر بها، الا ان هناك بطيء تنفيذ البرامج والسياسات العمومية التي تنهجها المجالس الترابية، وعدم الاهتمام بتنمية العالم القروي الذي لا زال يعيش العزلة والهشاشة والاستبعاد الاجتماعي.

وأضاف المريزق، أن شباب المعادنة وادي زم وغيره من شباب الجهة ضاق ذرعا بالسياسات الحكومية والترابية التي تكرس الحصار والحكرة وتدفع به إلى المجهول، معتبرا أن القضية الاجتماعية هي أم القضايا بالنسبة لحركة قادمون وقادرون، داعيا شباب المعدنة وكل شباب جهة بني ملال خنيفرة إلى التنظيم والتكتل، من أجل الترافع على مطالبهم وطموحاتهم القانونية والمشروعة كما جاء بها دستور 2011.

كما تطرق المريزق إلى الاستراتيجية الوطنية التي تستعد حركة قادمون وقادرون- مغرب المستقبل- لإطلاقها في كل ربوع الوطن لدعم المؤسسات والمقاولات المواطنة، والاقتصاد المحلي الاجتماعي والتضامني، والسياحة الجبلية، والمدارس والجامعات الشعبية، والتشجيع على التجنيد المدني التطوعي،Le Maroc des Régions Unis (MRU) وبناء مغرب الجهات المتحدة بعيدا عن الريع والمحسوبية والزبونية.

وفي اطار تفعيل رؤية الحركة التشاركية، طالب المريزق من الحكومة بوضع استراتيجية وطنية استعجالية للتضامن والتطوع والتعبئة لإنقاذ سكان المغرب العميق من الضياع والتشرد والمرض والأمية، وإقرار الحماية الاجتماعية للجميع، للحفاظ على الوحدة الوطنية، ولضمان الأمن والاستقرار، وحماية المغرب من العنف والجريمة والتطرف والإرهاب.

و تعززت حركة قادمون وقادرون – مغرب المستقبل، مساء يوم الأحد 6 يناير 2019 بمولود جمعوي جديد يحمل اسم “حركة قادمون وقادرون – شباب المعادنة المستقبل” بالجماعة القروية المعادنة بدائرة وادي زم – إقليم خريبكة، وذلك في سياق اهتمام الحركة بشباب العالم القروي.

حضر الجمع العام التأسيسي المريزق المصطفى، الرئيس الناطق الرسمي للحركة، والمنتدب الترابي هشام حسنابي، وممثلين عن الهيئة الاستشارية الجهوية بجهة بني ملال خنيفرة وكذا ممثلي خريبكة ووادي زم.

وقد استهل الجمع العام بكلمة ترحيبية القاها رئيس اللجنة التحضيرية المصطفى معاوي، شرح فيها دواعي الانتماء لحركة قادمون وقادرون وأسباب تأسيس دينامية محلية خاصة بشباب الجماعة.

وفي الأخير، وبعد نقاش مستفيض بين مكونات الجمع العام التأسيسي، تم تشكيل المكتب المسير لدينامية احركة شباب المعادنة، جاءت تشكيلته على الشكل الآتي:
مصطفى المعاوي: رئيسا
جواد بختاوي: أمينا للمال
رابحة محفوظي: كاتبة عامة
خدبجة منهل واشبيكي بوعزة مستشارون

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*