امينة بوعياش تستعرض مقاربتها “الشاملة” في مجال حقوق الإنسان أمام ثلة من السفراء المعتمدين بالمغرب

استعرضت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، اليوم الأربعاء بالرباط، أمام أزيد من 40 سفيرا معتمدا بالمغرب مقاربتها “الشاملة” في مجال حقوق الإنسان، التي تستند على ثلاث ركائز.
وقالت السيدة بوعياش، خلال لقاء-مناقشة حول “ملتقى دبلوماسي” نظمته المؤسسة الدبلوماسية، إنه”منذ تعييني قمت بوضع مقاربة شاملة مبنية على ثلاثة ركائز تهم الوقاية والحماية والنهوض”.
وأوضحت أن “المجلس الوطني لحقوق الإنسان سيكون ضمير دولة القانون”، مشيرة إلى أن النقاش سينطلق قريبا حتى يتمكن أعضاء المجلس من مناقشة هذه الاستراتيجية واعتمادها.
وأكدت السيدة بوعياش أنه فضلا عن ذلك، فإن المنظمات غير الحكومية هي شريكة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وستظل كذلك على اعتبار أن دور المجلس هو أن يشكل فضاء لجمع المدافعين عن حقوق الإنسان، وكذا الفاعلين في هذا المجال، بالإضافة إلى أن يكون فضاء للعمل من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان.
وفيما يتعلق ب”حراك الريف” والمعتقلين، أكدت السيدة بوعياش أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتحرك حول ظروف الاحتجاز ويسهر على أن يجتاز الأشخاص المسجلون في الجامعات امتحاناتهم، مشيرة إلى أنه على المستوى الصحي لم يتم رفض أي طلب لاستشارة طبيب.
وأبرزت أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان قرر دعم أسر المحتجزين في المجال اللوجيستي حتى تتمكن من زيارتهم.
وفيما يتعلق بالمحاكمة، ذكرت السيدة بوعياش أن فريقا من عدة محامين تابعوا مجرياتها، مؤكدة أن الدور الحالي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان هو ضمان ظروف الاحتجاز وكذا السير الجيد للمحاكمة على مستوى الإجراء كما على مستوى الدفاع عن المعتقلين.
من جانبه، قال رئيس المؤسسة الدبلوماسية، عبد العاطي الحابك، إن هذا اللقاء الذي تنظمه المؤسسة يشكل فضاء للحوار المباشر بين السفراء المعتمدين بالمغرب وشخصية مغربية.
وقال إن موضوع هذا اللقاء هو حقوق الإنسان، مشيرا إلى أنه من خلال هذا اللقاء-المناقشة يمكن للسفراء الاطلاع على التقدم الذي حققه المغرب في هذا المجال.
وعرف هذا اللقاء، الذي نظمته المؤسسة الدبلوماسية تحت شعار “ملتقى دبلوماسي”، مشاركة أزيد من 40 سفيرا (أوروبا وأمريكا اللاتينية) معتمدا في المغرب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*