لجنة مختلطة من الداخلية والجيش ستسهر على تحديد كيفية احصاء وانتقاء وادماج المجندين للخدمة العسكرية

دخل التجنيد الإجباري رسميا حيز التنفيذ بعد التوقيع على مراسيم تطبيقه في الاجتماع الوزاري، الذي ترأسه الملك محمد السادس.
ووفقا ليومية “المساء”، ان الجنة المختلطة من عناصر من الداخلية والجيش، ستسهرعلى تحديد كيفيات إحصاء وانتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية، والمسطرة المتبعة في منح الإعفاء من هذه الخدمة، وتحديد الأجور والتعويضات والمنافع المخولة للمجندين، والتعويض الخاص عن الأعباء بالنسبة للمجندين العاملين في المنطقة الجنوبية، والأجرة والتعويضات المقررة لرجال الرديف المعاد تجنيدهم.
وأعطى جلالة الملك تعليماته السامية قصد العمل على تجنيد عشرة آلاف عنصر خلال السنة الجارية، على أن يتم رفع هذا العدد إلى خمسة عشر ألف مجند في السنة المقبلة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*