السكال : الملتقى الافتراضي للتوجيه المَدْرسي والجَامعي والمهني يأتي لإعطاء الأسبقية للتخصصات التي توفر الشغل

أعْطى عبد الصمد سكال رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بمعية نائبته نعيمة الشدادي المُكلفة بالتربية والتكوين والثقافة والتراث ومحمد غاشي رئيس جامعة مُحمد الخامس بالرباط وعبد العزيز بنجواد نائب رئيس الجامعة الدولية للرباط المكلف بالبحث والتطوير ونعيمة بويغرومني رئيسة لَجْنة الثقافة والتربية والتكوين والبحث العلمي التطبيقي ونادية حماد الجديد نائبة كاتبة مجلس الجهة وفَتيحة بنيحيى وليلى مولات واعْتماد الزاهيدي أعضاء مجلس الجهة وإكرام بوعياد رئيسة مصلحة الشراكة والتعاون بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وطارق برحال رئيس المركز الجهوي لمنظومة الإعلام ومجموعة من المسؤولين الإقليميين والجهويين، يوم الإثنين فاتح أبريل 2019 بمقر الجهة بالرباط الانطلاقة الرسمية للنسخة الثانية للملتقى الافتراضي للتوجيه المَدْرسي والجَامعي والمهني بمقر مجلس الجهة بالرباط.
يُشكل هذا المُلتقى الذي يُطلقه مَجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، فضاء للتواصل بين التلاميذ ومؤسسات التعليم العالي وخبراء ومختصين في التوجيه والتخطيط التربوي لمساعدة التلاميذ لاختيار توجيه ملائم لمؤهلاتهم.
يُشارك في هذا الملتقى الافتراضي الأول من نوعه على مُستوى الجهة مجَموعة من مؤسسات التعليم العالي والتكوين المهني في القطاعين العام والخاص في جميع التخصصات.
جدير بالذكر أن هذا الملتقى الافتراضي، يتم بالموازاة مع تنظيم مجلس جهة الرباط -سلا -القنيطرة الدورة الثانية للتوجيه المدرسي والجامعي والمهني خلال الفترة الممتدة من 16 مارس إلى 16 أبريل الجاري، بكل عمالات وأقاليم الجهة (الصخيرات تمارة، القنيطرة، سلا، الرباط، سيدي سليمان، سيدي قاسم، الخميسات).
وفي كَلمة بالمناسبة، وبعد تقديم رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة الشكر لكل المُساهمين في إنْجاح الدورتين الأولى والثانية للتوجيه المَدْرسي والجامعي والمهني، أكد بأن تنظيم هذا الملتقى يأتي في إطار تَفعيل ما تضمنه الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب، والذي دعا فيه جلالته “الحكومة والفاعلين لاتخاذ مجموعة من التدابير”، من بينها “إعطاء الأسبقية للتخصصات التي توفر الشغل، واعتماد نظام ناجع للتوجيه المبكر، سنتين أو ثلاث سنوات قبل الباكالوريا، لمساعدة التلاميذ على الاختيار، حسب مؤهلاتهم وميولاتهم، بين التوجه للشعب الجامعية أو للتكوين المهني”.
كما أبرز رئيس الجهة بأن الملتقى يندرج بناء على تصور شمولي بناه مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، ويتضمنه برنامج التنمية الجهوية باعتباره وثيقة مرجعية مهيكلة حددت مجموعة من الأولويات من بينها تمكين الساكنة من فرص متساوية في التعليم، وليستفيد الجميع من ثمار النمو لتحقيق التنمية المستدامة والمندمجة بكل أبعادها الاجتماعية والاقتاصدية والثقافية، حيث انخرط مجلس الجهة بمعية شركائه المؤسساتيين في تمويل مشاريع نوعية همت كل مستويات التعليم بدء من التعليم الأولي مرورا بتأهيل المُؤسسات التعليمة وتجهيزها بالمرافق الصحية ودعم مشاريع البحث العلمي التطبيقي بالجامعات ومشروع إحداث نواتين جامعيتين بكل من الخميسات وسيدي قاسم ووصُولا إلى دعم التوجيه المدرسي والجامعي والمهني.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*