بعد انتشار فيديوهات ل«حراكة» مغاربة محتجزين بليبيا… الأمم المتحدة تخرج عن صمتها

أكد المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، وجود ممارسات لا إنسانية في مراكز احتجاز المهاجرين غير النظاميين بليبيا، وذلك أيام بعد انتشار فيديوهات ل«حراكة» مغاربة محتجزين بليبيا.

وقال المفوض السامي، في تقرير نشره الموقع الرسمي للمفوضية إن مراقبي حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، قاموا بزيارة أربعة مراكز تابعة لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في طرابلس، مطلع شهر نونبر الجاري، حيث قابلوا المحتجزين، الذين فروا من النزاع، والاضطهاد، والفقر المدقع من دولهم في جميع أنحاء إفريقيا، وآسيا.

وأضاف المسؤول الأممي “لقد أصابت الصدمة المراقبين لما شاهدوه: الآلاف من الرجال، والنساء، والأطفال، وقد أصابهم الهزال، والهلع، مكدسين فوق بعضهم بعض، ومحبوسين في مستودعات دون أن تتاح لهم إمكانية الحصول على أهم الضروريات الأساسية، وقد أنتزعت منهم كرامتهم الإنسانية”.

وتابع المتحدث نفسه قائلا: “العديد من المحتجزين سبق أن كانوا عرضة للاتجار، والاختطاف، والتعذيب، والاغتصاب، وغيره من أشكال العنف الجنسي، والسخرة، والاستغلال، والضرب العنيف، والمجاعة، وغيرها من الفظائع، خلال رحلاتهم عبر ليبيا، وتم ذلك غالباً على أيدي تجار البشر، أو المهربين”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*