بالأرقام….هذا ما نتج عنه “حراك الريف” سنة بعد إندلاعه

كشفت مصادر إعلامية محلية , أن مدينة الحسيمة شهدت تراجعا نسبيا على المستوى السياحي خلال السنة الحالية،وهي المدة الذي إندلع فيها حراك الريف، حيث سجلت المؤسسات السياحية المصنفة تراجعا على مستوى ليالي المبيت بنسة 10 في المائة الى حدود نهاية شهر غشت من السنة الحالية، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
وحسب المصادر ذاتها ,فقد سجلت هذه المؤسسات 48647 ليلة مليت سياحية، الى غاية اواخر شهر غشت، مقابل 54024 في الفترة نفسها من السنة الماضية.
وبلغ عدد ليالي مبيت السياح الاجانب 6975 في الاشهر الثمانية الاولى من سنة 2017، بنسة انخفاض يلغت 28 في المائة، في حين بلغ عدد ليالي السياح الوطنيين 41672 مقابل 44355 في نهاية غشت 2016، بانخفاض قدره 6٪.
ووفقا للمصادر ذاتها , أنه جاء السياح الاسبان على راس القائمة السياح الاجانب على مستوى ليالي المبيت بـ 1536 ليلة مبيت ، يليهم الفرنسين (1434) والهولنديين (1041)، البلجيكيين (545) ، والألمان (319)، والعرب (253)، والإيطاليين (231) والأمريكيين (172.
ويشار أن وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، صدت غلافا ماليا يصل إلى 27 مليون درهم من أجل الترويج السياحي لوجهة الحسيمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*