بداية نهاية “البوليساريو”….بهذه الطريقة يحاول وزيران سابقان الإنقلاب على قادة الجمهورية الوهمية

تعرف جبهة البوليساريو إنشقاقا داخليا , وذلك عقب تأسيس حركة جديدة داخل “الجمهورية الوهمية” .
ووفقا لمصادر إعلامية متطابقة فإنه خلافا للمحاولات السابقة، فإن مؤسسي هذه المبادرة، يعتبرون من الوجوه المعروفة في مخيمات تندوف، وسبق لهم أن شغلوا مناصب في الجبهة الانفصالية، ومن بينهم “وزيران” سابقان هما أحمد بارك الله، وولاد موسى، إضافة إلى “الدبلوماسي” حظية ابيهة”.

وأضافت نفس المصادر,أن“أحمد بارك الله يعتبر الأكثر شهرة بين الموقعين على بيان التأسيس، ولكن ورغم نجاحه استبعده زعيم الجبهة الإنفصالية الراحل محمد ولد عبد العزيز من الأمانة العامة للجبهة الانفصالية خلال المؤتمر 14، الذي عقد خلال شهر دجنبر من سنة 2015 في “مخيم الداخلة”. ومنذ ذلك الحين اختفى عن الأنظار، علما أن تولي ابراهيم غالي زمام الأمور في مخيمات تندوف لم يخرجه من عزلته”.”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*