محلل آخر زمن: السحيمي ينصب نفسه محللا…ويمرر حقده على الحركة الشعبية وهو المشهور ب”سارق كيسان القصر”


أخر تحديث : الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 10:43 صباحًا
محلل آخر زمن: السحيمي ينصب نفسه محللا…ويمرر حقده على الحركة الشعبية وهو المشهور ب”سارق كيسان القصر”

عجيب وغريب أمر بعد “المحللين” الذي سقطوا سهوا، واصبحوا بين ليلة وضحاها يظهرون على قنوات التلفزات المغربية، من اجل ملئ الفراغ، ويحللون نتائج الانتخابات، ويضربون الاخماس في الاسداس في التحالفات الممكنة وغير المكننة,
وكمثال على ذلك، المدعو” السحيمي” المشهور ب” سارق كيسان بلار القصر” والذي لم يكن موفقا في تحليلاته السياسي، وأصبح يتقن ” مختبرات التحاليل الطبية” اكثر منه العلوم السياسة.
وظهر ذلك جليا، في تقديم مغالطات، وتمرير “حقده” على الحركة الشعبية، وعلى قياداتها، والمفارقة الغريبة، هي أن تكون ذو وجهين و بفم واحد، تهاجم حزب ‘الحركة الشعبية’ ومشاركته المرتقبة في التحالف مع ‘بنكيران’، و في نفس الوقت، نفس الشخص كان من بين اللاهثين وراء الاستوزار باسم حزب ‘السنبلة’ منذ 2002.

‘مصطفى السحيمي’ الذي ظهر يهاجم تحالف ‘العدالة والتنمية’ مع حزب ‘الحركة الشعبية’، هو نفسه الذي هرول عام 2002 برففة زوجته ‘عائشة بلقايد’ لمنزل ‘المحجوبي أحرضان’ يستعطفه لوضع زوجته على رأس اللائحة الوطنية للريع الانتخابي.

‘السحيمي’ الجزائري الأصل، و بعد فشل محاولات إستعطافه لأحرضان لوضع زوجته لدخول البرلمان، حاول مرة أخرئ عام 2007، قبل أن يحاول عرض نفسه للاستوزار عام 2011، رغم عدم إنتمائه للحزب.

بعد رفض استوزاره و دخول زوجته للبرلمان بلائحة الريع النسوية، عمدت زوجته ‘بلقايد’ الى مغادرة ‘السنبلة’ نحو ‘التقدم والاشتراكية’ بحثاً عن بوابة الولوج للبرلمان، دون جدوى.

وسبق السحيمي رئيس الحكومة بن كيران ونصب نفسه” منجما” وليس محللا، وقال ان الحركة الشعبية لا توجد في الحكومة المقبلة، وهو يعلم ان بنكيران لم يبدأ مشاوراته بعد.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.