مزوار يلتقي المفاوضين والمجتمع المدني بشان كوب22 بمراكش


أخر تحديث : الثلاثاء 17 مايو 2016 - 2:31 مساءً
مزوار يلتقي المفاوضين والمجتمع المدني بشان كوب22 بمراكش

التقى صلاح الدين مزوار، رئيس كوب 22 ووزير الشؤون الخارجية و التعاون اليوم الثلاثاء  بمدينة بون بألمانيا ، فعاليات المجتمع المدني و الملاحظين و المفاوضين المعنيين بمؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية / كوب22  التي ينظمها المغرب بمراكش في نونبر 2016، بحضور أعضاء اللجنة المكلفة بتنظيم هذا الحدث العالمي الهام.

وتأتي هذه اللقاءات المكثفة ضمن إطار مسلسل التواصل و التفاوض مع كل الأطراف في اتفاقية الحد من التغيرات المناخية التي ترعاها الأمم المتحدة  من أجل إيجاد الصيغ الملائمة بشان متابعة تنفيذ اتفاق باريس من خلال قرارات ومبادرات ومكنزمات التأقلم التي من شانها خلق التوازن والتوافق بشان نتائج كوب 22 بمراكش وتفعيل التزامات كوب 21 بباريس، فضلا على اطلاع الدول ومنظمات المجتمع المدني على سير عملية التنظيم وتسهيلات مشاركة الوفود من خلال تسهيل الحصول على التأشيرة و النقل وأروقة الموقع ،إضافة إلى عدد من الأمور اللوجستية المرتبطة باحتضان مراكش لكوب22 .

و أكد مزوار أن المغرب ملتزم بتفعيل مسلسل باريس وجعله مفتوحا على المنظمات غير الحكومية
وعلى كل المبادرات الناجعة والملموسة التي شانها تحويل التزامات باريس إلى مشاريع عملية لفائدة الدول الفقيرة المهددة أكثر  بًظاهرة الاحتباس الحراري .

وفي لقائه بهيئات الملاحظين في المجتمع المدني، أكد مزوار أن المغرب وإيمانا منه بالدور الهام الذي يلعبه المجتمع المدني اليوم في إيجاد إطار ملائم للحد من التغيرات المناخية ، يولي لهذه المكونات أهمية قصوى لإنجاح كوب 22 ،معتبرا أن المغرب سيلتزم بالشق المتعلق بالتمويل و إنجاز المشاريع الملموسة مع إيلاء عناية خاصة لمقاربة النوع ، خاصة النساء و الشباب، الأكثر تضررا في الدول الفقيرة من التغيرات المناخية إضافة إلى محور الهجرة والمناخ، باعتبار الظاهرة الأخيرة لها أسباب أخرى  تعود إلى وجود مناطق في العالم أضحت مهددة باستحالة العيش فيها بسبب الاحتباس الحراري.

وكانت اللقاءات المكثفة التي أجراها رئيس كوب 22  ببون مع مجموعات المفاوضين الذين يمثلون الدول الأطراف في اتفاقية التغيرات المناخية، فرصة أيضا للاطلاع على مقترحاتهم وانتظاراتهم بخصوص نتائج كوب22 بمراكش وتفعيل اتفاق باريس.

وفي هذا الصدد، كشف صلاح الدين مزوار المبادرات التي ينوي المغرب تقديمها في كوب 22، مبرزا أن الهدف الأساسي ل كوب 22  سيكون هو تفعيل الالتزامات المتعلقة باتفاق  باريس، و أن هناك إشكاليات مطروحة تفرض إيجاد آليات و مكنزمات التفعيل والتمويل المتعلقة بالمشاريع و نقل التكنولوجيا لفائدة الطول الفقيرة، مؤكدا في هذا الصدد أن دول الجنوب تريد التزاما واضحا في تمويل المشاريع ونقل التكنولوجيا فيما الدول الغنية تريد مشاريع ملموسة قبل التمويل، ما يفرض خلق الدينامية المطلوبة  لتقريب وجهات للنزر من خلال تقديم مشاريع جاهزة وملموسة في كوب 22 بمراكش، معتبرا العالم ينتظر من كوب 22  إنجاز مبادرات عملية في مواجهة التغيرات المناخية  لضمان مستقبل أفضل لأجياله المقبلة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.