بنعتيق يجمع مائة شاب وشابة من مغاربة العالم بجبال الأطلس والعالم القروي لتقوية روابطهم ببلدهم المغرب

اختار ت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة عقد الدورة الثانية للجامعة الربيعية تحت شعار “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك” لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج.
وتتميز دورة هذه السنة بإعطاء الانطلاقة الرسمية لهذه النسخة بالجماعة القروية فم الجمعة، التي تقع بمنطقة الأطلس الكبير…وهي مباردة مهمة للقاء شباب مغاربة العالم بالعالم القروي والتعرف عن قرب عن المغرب العميق. ..
و تنظم الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع مجلس جهة بني ملال-خنيفرة وجامعة السلطان مولاي سليمان، الدورة الثانية للجامعة الربيعية لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، تحت شعار “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك”، وذلك من 10 إلى 14 أبريل 2019 بمدينة بني ملال.
ويندرج هذا البرنامج في إطار تفعيل استراتيجية الوزارة الموجهة لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج، والرامية إلى تقوية روابطهم ببلدهم المغرب.
و حظيت مجموعة من الجهات بتنظيم هذه الجامعات.ويتعلق الأمر بكل من جهة فاس-مكناس، وجهة بني ملال خنيفرة، وجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وجهة سوس ماسة. وعلى إثر ذلك، تم تنظيم، خلال السنتين الفارطتين، أربع (4) جامعات ثقافية:جامعتين شتويتين بإفران بشراكة مع جامعة الأخوين، تحت شعار “العيش المشترك”،وجامعة ربيعية، ببني ملال بشراكة مع جامعة السلطان مولاي سليمان تمحورت حول موضوع “المغرب، أرض الثقافات”، والدورة العاشرة للجامعات الصيفية بمدينة تطوان بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي.
وفي هذا السياق، تنظم الوزارةالدورةالثانيةللجامعة الربيعية بجهة بني ملال خنيفرة. وعلى خلاف الدورات السابقة التي احتضنتها مدن كبرى، سيتم إعطاء الانطلاقة الرسمية لهذه النسخة بالجماعة القروية فم الجمعة، التي تقع بمنطقة الأطلس الكبير. وتشكل هذه الجماعة، التابعة للنفوذ الترابي لجهة بني ملال- خنيفرة، والمتميزة بتقاليدها وعاداتها العريقة وتنوعها الثقافي، رمزا للتعايش بين مختلف الثقافات والأديان.
إن اختيار موضوع “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك” كشعار للدورة الثانية من الجامعة الربيعية لم يكن بمحض الصدفة، وإنما جاء لاعتبارات متعددة.فالمملكة المغربية شكلت على مر العصور أرضا للحوار ونموذجا يحتذى به في التسامح واحترام الآخر.هذه القيم الكونيةجعلت من المغرب بلدا متعددا ينفرد بتنوع ثقافي ولغوي استثنائي، تنصهر فيه كل مكوناته العربية الإسلامية، والأمازيغية، والصحراويةالحسانية، الغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية. وقد سمحت هذه التعددية الثقافية، التي تم تكريسها بشكل صريح في ديباجة دستور المملكة لسنة 2011، لمختلف شرائح المجتمع المغربي العيش في جو يسوده التسامح والاحترام المتبادل.
إن الاهتمام بفئة الشباب من مغاربة العالم ضرورة ملحة اعتبارا للمتغيرات التي صارت تميز مجتمعات بلدان الإقامة خاصة بالدول الغربية. مما حدا بالوزارة إلى إجراء دراسة لرصد احتياجات وانتظارات شباب مغاربة العالم، والتي أفضت إلى العديد من التوصيات تؤكد على أن العديد من هؤلاء الشباب متشبثون بأسس ومرجعيات ثقافة بلدهم الأصل وبلدان الاستقبال، معربينعن افتخارهم بارتباطهم القوي بجذورهم المغربية. كما بينت هذه الدراسة أن غالبية الشباب من مغاربة العالم يرغبون في تعلم اللغات الوطنية واستيعابها، وهو ما تجسده زياراتهم المتكررة للمغرب، ورغبتهم في الاستثمار ببلدهم، خاصة على المستوى المحلي، أو في بعض الأحيان التخطيط للاستقرار والعودة النهائية إلى أرض الوطن.
خلال هذه الدورة، التي ستمتد على مدى خمسة (5) أيام، سيستفيد عدد من الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، المتراوحة أعمارهم ما بين 18 و25 سنة، بمعية نظرائهم الذين يتابعون دراستهم بجامعة السلطان مولاي سليمان، من ندوات وورشاتيؤطرها عدد من الأساتذة والمحاضرين.
ستتناول هذه الندوات عدة مواضيع من بينها ” المغرب المتعدد، أرضا التعايش”، و”التراث اللامادي بالمغرب”، و”الوحدة الترابية للمملكة “. هذا بالإضافةإلى برمجة العديد من الورشات التيستتيح للمشاركين تبادل الأفكار والتجارب. كما ستعرف هذه الجامعة تنظيم زيارات ميدانية هادفة إلى التعريف بالموروث الثقافي المغربي الذي تزخر به جهة بني ملال –خنيفرة.
و ستشكل النسخة الثانية من الجامعة الربيعية التي تنظمها الوزارة بشراكة مع جهة بني ملال – خنيفرة وجامعة السلطان مولاي سليمان، دون شك، تجربة مميزة لها وقع إيجابي على مسار المشاركين الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، كما ستساهم في إلمامهم بالمرتكزات والقيم الأصيلة للمجتمع المغربي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*