منع النقاب محاربة للإرهاب، والبرقع لا علاقة له بالحرية الشخصية، والمغرب فيه إمارة المؤمنين:


أخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 8:31 صباحًا
منع النقاب محاربة للإرهاب، والبرقع لا علاقة له بالحرية الشخصية، والمغرب فيه إمارة المؤمنين:

أشرف طانطو

منذ تداول خبر منع السلطات لإنتاج وتسويق النقاب أو البرقع ، أثير جدل كبير بوسائل التواصل الاجتماعية خاصة الفايسبوك.
حيث عبر مجموعة من المنتمين لمعسكر الإسلاميين ، وهم أعداء الحرية الفردية جملة وتفصيلا ، أن منع تداول النقاب فيه تطاول على الحرية الشخصية وزادو في توصيفهم العاطفي أننا دولة إسلامية.
في حين رحب القطب الحداثي بالفكرة وقال أنها خطوة متأخرة ولكنها مؤثرة

السؤال المطروح هل منع ارتداء النقاب كخطوة موالية لحذر إنتاجه ، يعد انتهاكا للحرية الشخصية ؟
كلمة حرية شخصية لها ضوابط قانونية ، عرفية ، منطقية ونفسية ، وبالتالي هي تقف حينما تشكل خطرا وتهديدا على الأمن القومي والشعور بالأمان والطمأنينة لذى المواطن.

مع الإنتشار الواسع للمنتمين أيديولوجيا أو تنظيميا للجماعات الإرهابية وناشري التكفير ، بات الأمن القومي لكل الدول مهددا في أي لحظة خاصة من طرف إرهابيي الداخل من الخلايا النائمة.
وعليه فالدول تعمل سواء باستراتيجيات أو بقرارات وقوانين بغية الحد من الخطر ومحاربة الإرهاب…
فدول أوروبية كهولندا وسويسرا منعا ارتداء النقاب بعد ثبوت العلاقة الوطيدة بلباس الغربان ذاك وبين التطرف والتشدد الديني.
المغرب هو الاخر بعد سلسلة من تفكيك الخلايا الإرهابية وبعد تحليل للوضع قرر منع إنتاج وخياطة النقاب ، في أفق منع وحذر ارتداء النقاب في الشارع العام والمؤسسات.
فالشارع العام ، يدخل في إطار المشترك بين المواطنين والمبني على أساس الشعور بالأمان والطمأنينة النفسية .
والنقاب يشكل خطرا دائما في الشارع أو بالمؤسسات ، فالمواطن لا يعرف من يمشي بجانبه هل إمرأة أم رجل ، هل هو إرهابي أو مجرم متخفي داخل زنزانة سوداء متنقلة.
كما أنه من غير المعقول وفي ظل تصاعد الإرهاب أن لا يكشف المواطنين عن هوياتهم الحقيقية بالمجتمع .
ومن حق المواطن أن يمارس حياته العادية وهو مرتاح البال غير خائف من المجهول أو الموت الأسود ساجن النساء وقاتلهن وهن بالحياة ” البرقع”.
وكلنا يتذكر أن العشر شابات اللواتي بايعنا داعش ، قبل أن يلقى القبض عليهن كنا جميعا يرتدين النقاب وستعدن لتنفيذ هجمات إرهابية جبانة ببلدهن المغرب وضد أبناء جلدتهن.

كما أن حذر النقاب تعد خطوة تاريخية ،فالمجال الديني من اختصاصات جلالة الملك الروحية المتمثلة في إمارة المؤمنين وهو المسؤول الأول والأخير عن الحقل الروحي.
وليس من حق أي جماعة متطرفة وهابية أو إخوانية أن تنشر أفكارها الدينية المتخلفة الرجعية كالنقاب أو لباس التقصير وسدل اللحي.
الدين مسألة حساسة جدا الدولة فقط من يجب أن تشرف عليه.
والقران الكريم والإسلام بريء من النقاب الذي لا وجود له إلا في عقول الإرهابيين والإرهابيات ، كما أن النقاب دخيل على الثقافة اللباسية المغربية الأصيلة.

منع إنتاج النقاب تأتي في إطار مخطط بدأه المغرب لمحاربة تدعشن المجتمع المغربي الذي بدأ يغزى من طرف الوهابية والإخوان ، حيث نجد قرارات حاسمة من قبيل قانون تجريم الإشادة بالإرهاب والعقاب بالسجن على ذلك ، قرار جريء بإلغاء مقررات مادة التربية الإسلامية ، توقيف مجموعة من الأئمة المستغلين للدين في السياسة وناشري الفكر التكفيري في صفوف الشباب….

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.