من تكون الوزيرة صاحبة ضجة « جوج فرنك »؟


أخر تحديث : الأحد 27 ديسمبر 2015 - 11:43 صباحًا
من تكون الوزيرة صاحبة ضجة « جوج فرنك »؟

بقلم : عمر الطالب

منذ ظهورها في برنامج « ضيف الأولى » قبل حوالي أسبوعين ؛ وهي في قلب العاصفة و وسط سيل من الإنتقادات والسبب : وصفها للمعاشات التي يتلقاها النواب البرلمانيون بعد انتهاء ولايتهم بأنها معاشات ليست سوى « جوج فرنك » ، وأن المطالبة بالغاءها ليست سوى « مطالب شعبوية » ؛ على اعتبار أن إلغاء معاشات الوزراء و البرلمانيين « لن يحل مشاكل المغرب الاقتصادية و الاجتماعية » على حسب تعبير وزيرة الماء..

لم ينتظر رواد شبكات التواصل الإجتماعي الوقت ليجعلوا من شرفات محطا للإنتقادات والتشبيهات ، فالبعض اعتبر أنها تصريحات « غير مقبولة » بل و « مرفوضة » فيها نوع من « الإستفزاز » للطبقات الإجتماعية الهشة التي تعيش ظروف الفقر و الهشاشة..

باختصار شديد ؛ لقد تسببت زلة لسان الوزيرة شرفات التي « أخرجت من سياقها » على حسب تعبيرها ، في اندلاع « شرارة » نقاش وطني حاد حقق إجماعا غير مسبوق انتقل إلى حد المطالبة بإلغاء هذه المعاشات على اعتبار أنها معاشات غير مشروعة ولا تجسد سوى تجليا من تجليات الريع السياسي الذي تتخبط فيه المملكة منذ استقلالها..

من تكون إذن شرفات أفيلال ؟ ابنة الشمال التي توجت مسارها الحزبي بالإستوزار ؟

هي شمالية تطوانية أبا عن جد ، رأت النور يوم 20 يونيو 1972 بتطوان ،تابعت دراساتها الابتدائية و الاعدادية و الثانوية بمدارس الدولة ، شأنها شأن كل إخوتها ، على اعتبار أنها لم تكن ابنة عائلة ميسورة ولم تولد وفي فمها « ملعقة من ذهب »..هي الإبنة الكبرى من أصل خمسة أخوة ( ثلاثة بنات و ولدان) ، تربت على تحمل المسؤولية منذ صغر سنها على حسب ماكشفته إحدى المقربات من شرفات لكاتب هذه السطور..

علاقتها بالسياسة علاقة خاصة ، فشرفات أفيلال رضعت السياسة منذ نعومة أظافرها ؛ فوالدها كان مناضلا قديما في حزب التقدم و الإشتراكية ، ولعل هذا كان عاملا أساسيا ساهم في تكوين شخصية « شرفات أفيلال السياسية ».

« مناضلة اشتراكية حتى النخاع » ؛هكذا يصفها المقربون منها و أبناء حزبها كذلك ؛ فأول حزب انخرطت فيه و التزمت بمبادئه وقيمه كان هو الـPPS ، بحيث أنها التحقت بشبيبته في سن مبكرة جدا ؛ أضف إلى ذلك ، فقد كانت عضوة ناشطة في « منظمة طلائع أطفال المغرب ».

« لقد كان لارتباط والد شرفات بالحزب أثر إيجابي على بناته بالخصوص » يقول نفس المصدر الذي فتح صدره لي وأنا أحاول تفكيك ملامح هذه الشخصية التي أصبحت معروفة أكثر من أي وقت مضى ،مضيفا على أن  » ارتباط والد شرفات بالحزب جعله منفتحا شيئا ما ، وهو الشيء الذي جعله يبذل كل ما في جهده من أجل تمدرس بناته بل كان يشجعهن على ذلك…وهو الذي جعله يسمح لابنته شرفات بأن تغادر لإستكمال دراساتها العليا بالعاصمة الرباط ، لأن فكرة أن تغادر الفتاة بيت أهلها نحو مدينة أخرى بغية إتمام الدراسة كانت شبه مستحيلة خصوصا وأن المحيط الذي عاشت فيه عائلة أفيلال في تطوان كان محافظا و منغلقا شيئا ما » يضيف مصدرنا وهو يتحدث بكل سعة خاطر.

تخرجت شرفات من المدرسة المحمدية للمهندسين سنة 1997 ، واشتغلت بعد تخرجها في المركز الوطني للطاقة والعلوم التقنية مقابل أجر حدد في 5600 درهم.و قد خصصت راتبها الأول لتسديد ديون الكراء التي كانت قد تراكمت عليها ، فخلال بداياتها كانت شرفات تكتري شقة بحي ديور الجامع هي وإحدى صديقاتها..

انتقلت بعد ذلك ابنة الشمال للعمل بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب ؛ ونالت فيه منصب مسؤولة عن التقييم البعدي للمشاريع و البرامج إلى أن ثم تعيينها وزيرة للماء يوم 10 أكتوبر 2013 في النسخة الثانية لحكومة عبد الإله ابن كيران..

على الصعيد الحزبي ، تعززت مكانة شرفات داخل التقدم و الإشتراكية سنة 2000 ؛ وهي السنة التي دخلت بموجبها إلى « نادي الكبار » بانتخابها كعضوة في الديوان السياسي للحزب ، وقد كانت هي الأصغر بحيث لم يكن يتجاوز عمرها حينها 28 سنة..

شرفات أفيلال ؛ التي تتولى اليوم مهمة الإشراف على قطاع الماء الذي تم إحداثه في النسخة الجديدة للحكومة؛ متزوجة وأم لثلاثة أبناء صغار (بنتان و ولد) ، ولقد جعلتها المسؤولية الحكومية تبتعد عن أبناءها الصغار ولا تراهم إلا قليلا ؛ يضيف مصدرنا الذي لم يخف خيبة أمله من تداعيات عبارة « جوج فرنك » معتبرا أنها أخرجت عن سياقها ، وأن شرفات لم تكن تقصد من خلالها المساس بمشاعر الطبقات البسيطة ، على اعتبار أنها « ابنة الشعب » منحدرة من عائلة بسيطة قبل كل شيئ..

« هي في النهاية ماذا فعلت ؟ لقد كانت عفوية في كلامها..أكثر من ذلك فقد اعتذرت ؛ والإعتذار فضيلة..لقد استاءت كثيرا من هذه الحملة الشرسة و الهوجاء التي شنها ضدها الناس على الإنترنيت والفايس بوك… لأنها قبل كل شيء تظل إنسانة لها أحاسيس..هي لم تبحث عن الاستوزار ، وحتى عندما أصبحت وزيرة كانت تعمل بصدق، ومن يعملون معها يعرفون هذا..هي صادقة في عملها ولم يسبق لأحد أن قال في حقها كلمة سوء او اتهمها بسوء التدبير او بشيء من هذا القبيل..عندما قالت جوج فرنك ، فإنها كانت تقصد بأن رواتب الوزراء و البرلمانيين لن تحل مشاكل المغرب الاقتصادية..أكثر من ذلك ، فليس من المعقول أن تستمر الأمور هكذا..فأنا شخصيا ضد هذه المنظومة التي تخول لوزير اشتغل لثلاثة سنوات تقاعدا مريحا مدى الحياة..في حين تجد موظفا اشتغل 40 سنة يغادر منصبه براتب زهيد..لا أعتقد انه لشرفات أدنى مشكل في التنازل عن راتبها…بل الأمر ليس بيدها أصلا ! لا أفهم لماذا هاجمها الجميع في حين أنها ليست المسؤولة عن معاشات الوزراء والبرلمانيين!  » يضيف نفس المصدر المقرب جدا للوزيرة شرفات..

شرفات أفيلال إذن ، كانت إحدى الوجوه التي صنعت الحدث في هذه السنة التي نستعد لتوديعها، ليس فقط لأنها صاحبة عبارة « جوج فرنك »..بل لأنها كانت الطرف الذي ساهم بقوة في تأجيج النقاش حول هذه المعاشات المثيرة للجدل والوصول إلى حد المطالبة الفورية بإلغائها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.