ميركل تدعو الألمان بمناسبة ذكرى الوحدة الألمانية إلى مواجهة اليمين المتطرف


أخر تحديث : الأحد 2 أكتوبر 2016 - 7:13 صباحًا
ميركل تدعو الألمان بمناسبة ذكرى الوحدة الألمانية إلى مواجهة اليمين المتطرف

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مواطنيها إلى مواجهة اليمين المتطرف في ألمانيا والدفاع عن المكتسبات التي راكمتها ألمانيا، وذلك بمناسبة الذكرى السادسة والعشرين لإعادة توحيد شرق وغرب البلاد.
وحثت المستشارة الألمانية في كلمة مصورة تم بثها مساء اليوم السبت، أبناء الشعب إلى الدفاع عن شعار الحرية الأساسي “نحن الشعب” الذي رفعته الحركة الحقوقية في جمهورية ألمانيا الديمقراطية سابقا ضد احتكاره من قبل ذوي الاتجاهات اليمينية المتطرفة في الوقت الحالي.
وأكدت ميركل على ضرورة العمل ضد استغلال اليمين المتطرف لهذا الشعار مضيفة أن هذا النداء كان “شديد الدلالة على التحرر ” خلال الثورة السلمية التي قادها المواطنون في جمهورية ألمانيا الديمقراطية سابقا.
واستطردت المستشارة قائلة ” اليوم لدينا وضع مغاير، لدينا نظام يحق لكل شخص فيه أن يقول رأيه بكل حرية ، وأن يتظاهر، ومن هنا نقول : الجميع هم الشعب “. وذكرت ميركل أن هذا الشعار يستعمل اليوم من قبل أشخاص يعتقدون أن حقوقهم مهضومة، إلا أن الذين لديهم خلفية يمينية يستخدمونه أيضا ” وهذا ما أراه خطأ وعلينا جميعا أن نقاومه “.
وأثنت المستشارة في هذا الصدد على تعامل الحكومة والشعب في ولاية سكسونيا مع مثل هذه التيارات، معتبرة أن تصرفهما كان جيدا ، إذ قالت ” من يعتقد أن لديه مشاكل لا يدري عنها المجتمع أو السياسيين فليعلن عن نفسه ويقدم اقتراحات وحلول بناءة (…) فهذه هي الحياة الديمقراطية “. وأكدت ميركل أن ولاية سكسونيا سجلت مناطق عدة فيها قصص نجاح حقيقية للوحدة الألمانية، مبرزة أنه بعد مضي 26 سنة على إعادة توحيد ألمانيا يمكن القول “إننا أنجزنا الكثير وأن هناك الكثير من الأمور التي تحققت”.
وقد انطلقت اليوم السبت الاحتفالات الرئيسية بيوم إعادة توحيد ألمانيا باحتفالية شعبية في دريسدن عاصمة سكسونيا التي تعد معقلا للمتطرفين اليمينيين في ألمانيا، إذ صارت هذه المدينة ،التي انطلقت منها حركة “بيغيدا” اليمينية المتطرفة ، رمزا للتيار اليميني الجديد ذي التوجهات الشعبوية والقومية التي تستهدف إثارة الجماهير. وفي هذا الصدد حذر رئيس مجلس الولايات ستانيسلاف تيليش ، الذي يشغل أيضا منصب رئيس وزراء ولاية سكسونيا ، من تزايد الانقسام الألماني . وقال تيليش، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية إن حياة السكان تختلف بين شرق وغرب ألمانيا إلا أن آثار هذا الاختلال برزت بقوة اليوم بشكل لم يظهر منذ 1990

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.