نجاح باهر للمهرجان الربيعي التربوي الثقافي في نسخته الثانية بأزرو


أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 7:30 مساءً
نجاح باهر للمهرجان الربيعي التربوي الثقافي في نسخته الثانية بأزرو

اختتمت أمس، بمدينة أزرو، فعاليات مهرجان الربيعي التربوي الثقافي في نسخته الثانية تحت شعار ” الغد الواعد..بسواعد طفولتنا وشبابنا ونسائنا ” الذي يتزامن مع ذكرى الثانية عشر لميلاد صاحب ولي العهد، صاحب السمو الملكي مولاي الحسن، الذي نظمته جمعية نادي المرأة للرياضة والثقافة، بتعاون وشراكة مع النيابة الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة والمندوبية الجهوية للثقافة بجهة مكناس تافلالت وعمالة اقليم ايفران والمجلس البلدي للمدينة.

وقالت السيدة، ثريا الشعيبي، رئيسة الجمعية في كلمتها الافتتاحية ، ” نحن سعداء اليوم، أن نشارك الأسرة العلوية الشريفة، مناسبة الذكرى 12 لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد المولى الحسن”.

وتابعت، إن الدورة الثانية تتميز ببرنامج متنوع في فقراته الفنية والثقافية والتربوية، تستهدف شريحة من أبناء وبنات مدينة الأرز، بدمجهم في تنظيم فقرات الدورة الثانية مع رغبى أكيدة في تطوير صورة المهرجان ليصبح له صوت مسموع.

وأضافت، إن المرأة الجمعوية استطاعت أن تفرض نفسها في العمل التأطيري والتوعوي والتحسيسي بأهمية الأدوار الطلائعية التي يقوم بها المجتمع المدني النسائي في الحياة الاجتماعية والثقافية والرياضة والبيئية خاصة في العالم القروي الذي يحتاج الى رؤية منسجمة بين مختلف الفاعلين المحليين للرفع من قدرات النسائية وتسهيل لولوجهن في العمل الجمعي الجاد.

ومن جانبها، قالت السيدة، فاطمة الزهراء قارا، مديرة المهرجان، ” تغمرنا فرحة عارمة، ونحن نستقبل ضيوفنا الأعزاء، الذين جأووا من كل حدب وصوب، وسعداء أيضا، بالجمعيات المحلية والجهوية التي شاركت معنا في إنجاح هذه الدورة الثانية التي نتوخى منها أن تكون الانطلاقة الحقيقية للعمل الجمعوي الجاد التنموي الذي يضع من بين أولوياته تأهيل المرأة والشباب والطفولة.

وأكدت، أن الدورة تتميز بمشاركة عدة مؤسسات وجمعيات وفرق فنية فلكلورية امازيغية وفنانين فكاهيين ومطربين مغاربة في أفق تطوير مراحل المهرجان وإشراك بعض الجهات التي من واجبها المساندة والمساعدة.

وأشارت إلى أن الجمعية بجميع مكوناتها تعمل في انسجام وتضامن من اجل تسطير برامج هادفة لفائدة فئات كثيرة سواء على مستوى التكوين أو التأطير أو التحسيس وإدماجهم في الحياة الاجتماعية والثقافية والرياضة والبيئية التي تهم شؤون مدينتهم وجهتهم ووطنهم في إطار وطنية صادقة.

وفي معرض ردها على سؤال حجم الدعم، قالت، ان الجمعية لا تملك وسائل مالية كبيرة واليات لوجستيكية بقدرما تملك إمكانيات ذاتية محدودة، ما يفرض عليها الدخول في شراكات جادة ومسؤولة مع مختلف الفرقاء المحليين والجهويين وبعض القطاعات الوزارية المعنية بعالم الثقافة والرياضة والبيئة وتطوير فرص مشاركة المرأة في الحياة الاجتماعية وغيرها.

ومن جهتها، قالت السيدة، أسماء الجعيدي، الفاعلة الجمعوية الغيورة على مدينتها وإقليمها، ومقررة الجمعية، وعضو اللجنة التحضيرية بمناسبة الذكرى الثانية عشر، لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد، مولاي الحسن، والنسخة الثانية لمهرجان الربيعي التربوي الثقافي لمدينة ازور المنظم من قبل جمعية نادي المرأة للرياضة والثقافة، ” لا يمكنني آن اصف شعوري وإحساسي الكبيرين وعميقين اللذان اشعر بهما وأنا أتابع عن كثب نجاح فقرات المهرجان، الذي يعرف مشاركة متنوعة من الجمعيات المحلية والفرق الفنية العشبية التي ستتحف جمهور مدينة ازرو.

وأكدت على أن أعضاء الجمعية يعملون على قدم وساق، من اجل تطوير برامج الجمعية وتوسيع دائرة المستفدين والمستفيدات من أطفال وشباب ونساء ورجال من خلال تأطيرهم وتكوينهم وتحسيسهم بالعديد من القضايا الاجتماعية وعلى رأسها ترسيخ المواطنة والوطنية الصادقة والحفاظ على الهوية المغربية.

كما تقدمت السيدة أسماء الجعيدي، بالشكر الجزيل إلى مصالح الأمن الإقليمي والقوات المساعدة على مساندتهم ومؤازرتهم للجمعية لإنجاح هذا المهرجان امنيا وتنظيميا.

ربورطاج حول أمسية المهرجان

من بين فقرات المهرجان، نظمت الجمعية لنادي المرأة للرياضة والثقافة، أمسية ضمت العديد من الفرق الفنية الفلكلورية الامازيغية المحلية ومجموعات من الفرق الشبابية إضافة إلى وجوه فكاهية مغربية وبحضور كل من القناة الأمازيغية وإذاعة “شذى أف أم” و “راديو أطلنتك” وراديو “مارس” والعديد من الصحفيين الذين مثلوا مواقع الكترونية وجرائد يومية.

الفكاهة والمرح:

استطاعت الفرقة الفكاهية، التي ضمت كل من الموتشو ( جواد السايح)، إبراهيم خاي، ( النقطة) ولمخنتر و(الشرقي الساروت )، الذي تكلف بتنشيط الأمسية الفنية.

وكعادتهما، استطاع الفكاهيين ( الموتوش ولمخنتر)، طيلة الأمسية، إمتاع ساكنة أزرو بالعديد من النكت الشعبية المغربية والسكيتشات الهزلية التي تفاعل معها الجمهور المحلي كثيرا وتجاوب معها.

وبدورها استمالت الفرق المحلية الشعبية ذات الفلكلور الأمازيغي، الجمهور بأهازيج وأغاني تعتبر عن التراث المحلي، كفرقة أحيدوس وفرقة مشليفن العريقتين.

كما شارك الفنان المغربي، ناصر مكري، ببعض أغانيه المتزنة سواء التي تعود إلى خزانة أسرته الفنية أو أعماله الفنية الشخصية. وتفاعل الجمهور المحلي، بما قدمه ناصر مكري خلال هذه الأمسية الفنية.

كما أتحفل الفنان، عبد الباسط خلوق، جمهور أزرو، بعدة أغاني شعبية مستوحاة من العمق المغربي الشعبي.

وبدورها قدمت الفنانة المغربية، إيمان قريب، لجمهور مدينة أزروا بعض من الأغاني المغربية والعربية المتداولة.

ومن بين الفرق المحلية الشبابية التي تمثل ازروا، شارك الفنان، ميلود ولد أزروا، عرضا راقصا، من فن “الهب والهوب” و” التكنو”.

لجنة التحكيم:

تولت لجنة التحكيم التي ضمت عدة وجوه محلية فنية متخصصة في الفن الأمازيغي، لاختيار الفائز في مسابقة أحسن أغنية، و فق معايير، الالتزام بموضوع اللجنة المنظمة، الميزان الشعري، قوة الأداء.

رأي الفنانين المشاركين في المهرجان:

اجمع الأسماء المشاركة من فنانين وزوار، حضروا هذه الأمسية، على مدى إعجابهم بجمال مدينة ازروا وطيبوبة ساكنتها. كما أعجبوا بالتراث الشعبي الأصيل الذي تزخر به المدينة من منتجات تقليدية وتاريخية وسياحية. داعين الجهات المسؤولة إلى إيلاء عناية خاصة بهذه لمدينة التي ستلعب بلا شك ادوارا في الاقتصاد الاجتماعي التضامني والسياحي وفق رؤية منسجمة بتعاون تام مخ مختلف الفعاليات المدنية للحد من البطالة والهذر المدرسي وتكوين الجمعيات والتعاونيات لفائدة النساء والسباب للرفع من مؤشر التنمية بالمنطقة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.