هل تعلم لماذا نستيقظ دائمًا قبل نهاية الحلم؟


أخر تحديث : الجمعة 5 أغسطس 2016 - 9:28 مساءً
هل تعلم لماذا نستيقظ دائمًا قبل نهاية الحلم؟

يعاني الكثيرون من الناس بشكلة الاستيقاظ قبل ثوان قليلة من بلوغ المرحلة الأجمل من الحلم وهي نهايته ما يجعلهم يصابون بالإحباط لعدم اكتشاف ما تخبئه هذه النهاية.
ويعرف هذا النوع من الأحلام بإسم “lucid dreams” أي الأحلام الواضحة، حيث يمتلك الشخص قدرة السيطرة على الوقائع والشخصيات والجو العام للحلم.
والسؤال المطروح هنا، لماذا نستيقظ دائًما قبل الوصول إلى “النهاية السعيدة” للحلم؟!
أولاً:
من المعروف أنّ الإنسان يحلم بشكل متواصل أثناء النوم، وبالتالي فمن الطبيعي أن يستيقظ من نومه عندما يحلم بغض النظر عن السبب الذي يستيقظ من أجله.
ثانياً:
وفق مُستخدم موقع Quora روس كالفين، فإنّ للأمر علاقة بدورة النوم الخاصة بنا.
وهناك نوعين من مراحل النوم، الأولى “حركة العين السريعة” أي REM و”حركة العين غير السريعة” أي NREM، وإذا كنا في المرحلة الثانيّة، فإننا سنستيقظ قبل انتهاء الحلم أو أننا سنعتقد ذلك.
والمرحلة الأخيرة من النوم بحركة العين السريعة هي تلك التي تسبق مرحلة الاستيقاظ وبالعادة تكون أطول مرحلة خلال النوم وهي التي تُشعرنا براحةٍ أكبر.
كما يشير روس إلى أنّه من الممكن أن تحدث الأحلام في كلّ مراحل ال REM، كما هناك أدلة على أن الأحلام يمكن أن تحدث في مرحلة ال NREM أيضاً.
لذلك، عندما نحلم أثناء NREM، تكون عقولنا وأجسادنا أكثر استرخاء ونجد صعوبة عادة في تذكر هذه المرحلة.
فإذا استيقظنا بعد مرحلة NREM فسنتذكر الحلم الأخير.
باختصار، إنّ الإنسان يستيقظ أثناء الحلم ولكنه يتذكر فقط الأحلام من مرحلة REM سواء أكانت جيدة أو سيئة.
عن الفجر

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.