هولاند للفرنسيين : “لم ننته بعد من الارهاب”


أخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2015 - 9:18 مساءً
هولاند للفرنسيين : “لم ننته بعد من الارهاب”

اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في كلمة متلفزة مساء الخميس بمناسبة بدء العام الجديد ان فرنسا “لم تنته بعد من الارهاب”, معتبرا ان “التهديد لا يزال قائما لا بل يبقى في اعلى درجاته”.

وبعد ان وجه تحية الى ضحايا الاعتداءات الجهادية التي حصلت في كانون الثاني/يناير (17 قتيلا) وتشرين الثاني/نوفمبر (130 قتيلا) في باريس اضاف, “رغم المأساة فان فرنسا لم تتراجع, ورغم الدموع فهي تبقى واقفة” مشيدا “بقوة منظومة قيمها”.

وقال انه من اجل التحرك ضد “جذور الشر”, فان فرنسا ستواصل ضرباتها ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا “فالضربات تؤتي ثمارها والجهاديون يتراجعون. بالتالي سنستمر طالما كان ذلك ضررويا”.

على الصعيد الداخلي, دعا الرئيس الاشتراكي البرلمان الى “تحمل مسؤولياته” عبر اقرار اصلاح دستوري اقترحه من اجل اعطاء “اساس صلب” لحالة الطوارئ ونزع الجنسية عن فرنسيين تمت ادانتهم بقضايا ارهابية ويحملون جنسية اخرى.

وهذا الاجراء الاخير ينال شعبية قوية لدى الفرنسيين, ويثير اضطرابا في صفوف اليسار. وقال هولاند “النقاش شرعي وانا احترمه” ولكن “عندما يتعلق الامر بحمايتكم, يجب على فرنسا الا تكون غير متحدة”.

وتابع “في عام ,2016 سنكافح الارهاب. نعم بالتأكيد, وبشكل مكثف, ولكن ايضا ضد كل ما يقسم مجتمعنا ويغذي الانطواء والاقصاء” مشيرا الى “حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية”.

والوضع الاقتصادي والاجتماعي احد العوامل الرئيسية في تقدم الجبهة الوطنية من اليمين المتطرف التي فازت بنسبة 28% من الاصوات في انتخابات المناطق في كانون الاول/ديسمبر.

ونتيجة لذلك, فان البطالة التي تطال اكثر من 10% من القوى العاملة, “لا تزال أهم أولوياتي” كما قال هولاند.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.