واشنطن لم تستطع وقف تقدم الجهاديين بعد سنة على هجوم تنظيم الدولة الاسلامية


أخر تحديث : السبت 13 يونيو 2015 - 8:34 صباحًا
واشنطن لم تستطع وقف تقدم الجهاديين بعد سنة على هجوم تنظيم الدولة الاسلامية

بعد مرور سنة على سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على اجزاء واسعة من اراضي العراق, لم تتمكن الولايات المتحدة وحلفاؤها من وقف تقدم الجهاديين و”الخلافة” التي اعلنوها.

ولوقف زخم تنظيم الدولة الاسلامية راهن الرئيس الاميركي باراك اوباما على استراتيجية ترتكز على عمليات قصف جوي وتقديم دعم من خلال التدريب والنصح والعتاد الى القوات العراقية.

ومنذ اطلاق ائتلاف دولي في العراق في اب/اغسطس الماضي سجلت انتصارات متواضعة وتوصلت القوات العراقية التي تجاوزها الهجوم الكبير الذي شنه تنظيم الدولة الاسلامية في الصيف الماضي, بشكل خاص الى استعادة تكريت الواقعة الى شمال بغداد.

وفي سوريا المجاورة حيث تمكن التنظيم المتطرف من السيطرة ايضا على اجزاء كاملة من الاراضي اسهم الاسناد الجوي للائتلاف في طرد الجهاديين من مدينة عين العرب (كوباني).

لكن تنظيم الدولة الاسلامية الذي اعلن “الخلافة الاسلامية” في المناطق التي يسيطر عليها في هذين البلدين, لا يبدي اي اشارات ضعف بل تمكن من تسجيل مكاسب مجددا مع سيطرتهم مجددا على الرمادي عاصمة محافظة الانبار المترامية الاطراف في غرب العراق.

واعتبر الجنرال ديفيد بارنو الذي حارب سابقا في افغانستان واصبح اليوم استاذا جامعيا, “لا اعتقد اننا ننجح” في استراتيجتنا التي يمكن وصفها بانها ل”احتواء تنظيم الدولة الاسلامية”.

ولفت خبراء الى ان مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية ليس لديهم مشكلة اموال وسلاح او تجنيد, وقد ابدوا قدرة كبيرة على استغلال الخصومات بين الشيعة والسنة.

وقال بارنو “انه تنظيم يتحرك, ولديه الزخم”, و”قد تضافرت الظروف لتوسعه”.

والاستيلاء على الرمادي شكل هزيمة نكراء لكن الرئيس اوباما ما زال يرفض مشاركة القوات الاميركية في المعارك على الارض.

واكتفى بالموافقة هذا الاسبوع على نشر مئات من المستشارين العسكريين في قاعدة جديدة قريبة من الرمادي, وهو قرار اعتبره منتقدوه خجولا جدا.

وندد انطوني كوردسمان الاخصائي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بما اعتبره سياسة “اضافات خداعة” .

ويوصي بعض المسؤولين السياسيين او الخبراء بمشاركة عسكرية اكبر. وقد يتم ارسال قوات خاصة لتكون قريبة من المعارك من اجل تقديم النصح الى القوات العراقية وقيادة الضربات الجوية كما قالوا. وقد تتكثف الضربات الجوية.

ويندد المؤيدون لتشديد القصف الجوي بواقع ان طائرات الائتلاف بقيادة واشنطن تنجز 75% من مهماتها بدون القاء قنابل. ويؤكدون ايضا ان هذه المهمات ليست عديدة في الواقع ان قورنت على سبيل المثال بالحرب التي شنت في 2001 في افغانستان.

وفي سوريا “تشن ضربات بالحد الادنى والنتائج هي بالحد الادنى” كما قال الجنرال بارنو لوكالة فرانس برس.

واضاف الجنرال “علينا التفكير بشكل لتكثيف الحملة الجوية من اجل كسر” شوكة عناصر تنظيم الدولة الاسلامية في “معقلهم” في الشرق السوري.

وهذا التشخيص تم تشاطره في فرنسا حيث شدد الجنرال دوني مرسيه هذا الاسبوع على وجوب توجيه مزيد من الضربات على مراكز قيادة تنظيم الدولة الاسلامية.

لكن تكثيف الضربات يثير تحفظ بعض القادة العسكريين الاميركيين الذين يخشون من ان يؤدي سقوط مزيد من الضحايا في صفوف المدنيين الى تعزيز دعاية تنظيم الدولة.

وشدد الرئيس اوباما من جهته مرات عدة على ان القوات المحلية يجب ان تكسب الحرب وليس الاميركيين.

وكان اوباما صرح في ايلول/سبتمبر “ان القوة الجوية الاميركية يمكن ان تسمح باحداث الفارق, لكن لا يمكننا ان نفعل للعراقيين ما يتوجب ان يفعلوه بانفسهم, ولا ان نحل مكان شركائنا العرب لتأمين المنطقة”.

الى ذلك يقر المسؤولون الاميركيون صراحة بان الحرب ليست قريبة من النهاية في كل الاحوال ليس قبل الانتخابات الاميركية المقبلة المرتقبة في العام 2016.

وكتب ارون ديفيد ميلر وهو دبلوماسي اميركي كبير سابق انه سيكون تحديا مجرد “الابقاء على النهج” في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية لان هذا التنظيم سيستمر في استغلال الوضع الفوضوي في سوريا والتوترات الداخلية في العراق”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.