يا رئيس الحكومة…


أخر تحديث : الإثنين 4 أبريل 2016 - 8:38 صباحًا
يا رئيس الحكومة…

محمد الحنفي

كنت أعلم…
قبل أن تصير رئيسا…
للحكومة…
أنك رئيس حزب…
يستغل دين الإسلام…
لتضليل المومنين به…
من أجل الاقتناع…
بأن تأويلات حزبك…
لنصوص دين الإسلام…
هي دين الإسلام…
وهي في عمقها…
لا علاقة لها…
بدين الإسلام…
من أجل نيل الأصوات…
في كل انتخابات التزوير…
باسم دين الإسلام…
للوصول إلى البرلمان…
لتصير رئيسا للحكومة…
يا رئيس الحكومة…
قد ادعيت أنك…
تحارب…
كل أشكال الفساد…
فصرت جزءا لا يتجزأ…
من كل أشكال الفساد…
لا تتورع…
عن أن تنتجه…
باستغلال دين الإسلام…
في أدلجته…
وفي تصريف السياسة…
ودين الإسلام براء من الأدلجة…
ومن توظيفه في السياسة…
كما تفعلون في حزبك…
يا رئيس الحكومة…
ومن خلال كلامك في البرلمان…
ومن خلال إمساكك…
عن متابعة الفاسدين…
بترديدك قول القرءان…
بعيدا عن سياق النزول…
{عفا الله عما سلف}…
فكأنك صاحب وحي يتنزل…
من الله…
على رئيس الحكومة…
لتصير حكومتنا منتشية…
برئاستك…
يا رئيس الحكومة…
اليتلقى الوحي…
من الله…
فأخبره أن يردد…
{عفا الله} عن الفاسدين…
الأصبحوا صالحين…
ليستوزر منهم…
من يدبر…
سياستنا في كل العالم…
وادعاءك محاربة الفاسدين…
كما كنت تقدم…
في كل وعودك…
لا لمحاربة الفاسدين…
بل لنيل أصوات الناخبين…
اليعتبرون…
أن حزب الإسلام…
يحارب كل أشكال الفساد…
اليحلمون…
بإقامة حكم دين الإسلام…
لتصير رائدهم…
ورائد حزبك…
في إقناع الناس المومنين بدين الإسلام…
بأنك صادق…
في استغلالك صدق دين الإسلام…
بأدلجته…
عن طريق تأويل نصوصه…
والتأويل لا يكون…
إلا من أجل المصلحة…
اللا يصير إلا تحريفا…
لدين الإسلام…
والتحريف عار في حق دين الإسلام…
ومن يحرفه…
يسعى إلى أن يصير معبودا…
من دون الله…
كزعيم لحزب الأدلجة…
وأنت يا رئيس الحكومة…
الزعيم المعبود من المنتمين…
إلى حزب أدلجة دين الإسلام…
من كل المعجبات…
والمعجبين بشخصك…
بإنتاجاتك لكل أشكال الفساد…
في البرلمان…
كرئيس للحكومة…
فهل نسأل التاريخ عنك؟…
وهل نسال إدريس الذي رعاك؟…
لمحو اليسار في الجامعات…
بتمويل من وزارته…
وهل نسأل دين الإسلام؟…
عن استغلالك له…
وهل نسألك عن تأويلات حزبك؟…
لنصوص دين الإسلام…
بما يحرفها…
حتى تصير التأويلات…
تعبيرا عن دين الإسلام…
لا عن حقيقته…
حتى يصير دين الإسلام…
دينا للأدلجة…
توظفه يا رئيس الحكومة…
في أمور السياسة…
كما في أمور الأدلجة…
لخدمة مصلحتك…
ومصلحة الحزب والحزبيين…
ومصلحة الأعضاء في البرلمان…
وفي مجالس كل المدن…
وفي كل الجهات…
في جماعات هذا الوطن…
فأنت الرئيس التحكمنا…
ونحن لا نطيع خطابك…
ولا نستسيغه…
ولا نقبل منك…
ومن الحزب التقوده…
استغلال دين الإسلام…
لا نقبل منك…
يا رئيس الحكومة…
تحميل الشعب ما لا يستطيعه…
لا نقبل منك رفع الأسعار…
وتخريب مدرسة الشعب…
وجامعته…
وخوصصة كل الخدمات…
لا نقبل منك استهداف التقاعد…
ومصادرة كل الحقوق…
والتضييق على حقوق النساء…
ومصادرة ما تحقق منها…
حتى لا ترى كل النساء النور…
حتى لا يعرفن إلا الظلام…
حتى لا يتمتعن…
بحق المساواة…
بين النساء / الرجال…
في كل مجالات الحياة…
إن الكادحات / الكادحين…
في عهدك…
يا رئيس الحكومة…
يعانون من ويلات اختياراتك…
في عهد حكمك…
معاناة فاقت معاناتهم…
في عهد كل الحكومات…
اللا حكم لها…
إلا بحكم التوقيع…
على كل القرارات…
على كل المراسيم…
على كل القوانين…
وأنت يا رئيس الحكومة…
لم تلتزم…
بما نص عليه الدستور الممنوح…
من اختصاصات للسلط…
وكل ما قمت به…
أنك اغرقت الشعب…
بالديون…
أنك أنهكت…
كل قدرات الشعب…
أنك صادرت كل الحقوق…
حقوق الإنسان…
وحقوق العمال الأجراء…
وحقوقا تخص النساء…
وحقوق الأطفال…
أنك أجهزت على حق التقاعد…
أنك واجهت العاطلين…
أنك مارست الانتهاكات الجسيمة…
في حق المضربين…
ألا يكفيك ما تقوم به…
في حق الشعب…
يا رئيس الحكومة…

ابن جرير في 28 / 03 / 2016

محمد الحنفي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: كل أخبار السياسة بالمغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.