اليوم الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 10:08 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 8:49 صباحًا

أمريكا تستخدم الفيسبوك للتدصي للدعاية الجهادية والتطرف

أعلنت الادارة الاميركية الخميس انها تستخدم فيسبوك للتصدي للدعاية الجهادية وذلك من خلال الاشتراك بخدمات اعلانية مدفوعة الاجر يتيحها موقع التواصل الاجتماعي لانتقاء جمهور محدد وارسال رسائل مضادة للجهاديين اليه.
وخلال منتدى في واشنطن حول القضايا الدفاعية قال مايكل لامبكين المسؤول في وزارة الخارجية الاميركية عن الدعاية المضادة ان الخدمات الاعلانية على فيسبوك التي بدأت الادارة باستخدامها هذا العام تتيح على سبيل المثال “ان اختار البلد الفلاني، وان احدد انني اريد الشريحة العمرية بين 13 و34 عاما وانني اريد اشخاصا عبروا عن +الاعجاب+ بابو بكر البغدادي” زعيم تنظيم الدولة الاسلامية، وبعدها “يمكنني ان ارسل رسائل مباشرة اليهم”.
واضاف “في بعض انحاء العالم لا تبلغ الكلفة سوى بضع سنتات للضغطة الواحدة”.
واكد المسؤول الاميركي ان هذه التقنية مجدية لانه “مقابل استثمار ضئيل للغاية يمكننا التصويب على العدو بدقة عالية”.
وتوفر الخدمات الاعلانية التي يتيحها فيسبوك ادوات شديدة الفعالية يمكن للحكومة الاميركية الاستفادة منها نظرا الى افتقارها لهذه الادوات بسبب قوانين حماية الحياة الخاصة التي تقيّد قدرة الادارات الحكومية على تخزين بيانات تتعلق بالمواطنين.
ومقابل هذه القيود المفروضة على الحكومة فان فيسبوك وغوغل وتويتر وامازون وسواها من شركات الانترنت العملاقة تمتلك مخزونات ضخمة من البيانات المتعلقة بمستخدميها والتي يمكن تصنيفها وغربلتها واستخدامها بحرية اكبر بكثير من تلك المتاحة امام المؤسسات الحكومية.

أوسمة : , , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.