اليوم الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 10:07 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 - 2:04 مساءً

إف بي أي المغرب يحجز 200مليار والخيام يكشف عن حقائق خطيرة ومثيرة عن باخرة الكوكايين

في أول رد فعل على توقيف اخطر باخرة مخدرات بمدينة الداخلة، كشف مدير المكتب المركزي لابحاث القضائية عبد الحق الخيام، عن حقائق مثيرة وخطيرة التي قام بها مهربو المخدرات في محاولة منهم المرور عبر السواحل المغربية الى أوربا.

وقال الخيام،  في لقاء مع الصحافة حضرته” سياسي” ان التحريات الأمنية والاستخباراتية التي باشرتها المصالح الأمنية على مدة شهور، كشفت عن خيوط التهريب الدولي، وذلك بفعل يقظة الأجهزة الأمنية المغربية، التي عملت لوحدها على التوصل الى الخيوط الدقيقة في عملية التهريب الدولي للمخدرات الصلبة.

واكدت الخيام يوم الثلاثاء في لقاءه بالصحافة، ان العملية الاخيرة لباخرة المخدرات، تأتي في ظل العمل الدائم والمتواصل للأجهزة الامنية، وان ما تم التوصل اليه، لا علاقة له بالارهاب الدولي او بوليساريو.

و كشف عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن إحباط “إحدى أكبر وأخطر” عمليات تهريب المخدرات القوية، يوم  الأحد جاء بناء على معلومات توصل بها المكتب من الإدارة المركزية حول وجود كمية من الكوكايين في عرض مياه الداخلة”.

وأضاف الخيام خلال ندوة صحافية بمقر المكتب بسلا، ظهر اليوم الثلاثاء، أن “هذه العملية تمت بناء على عمل مشترك بين رجال المكتب وعناصر الدرك البحري في وقت دقيق ومناسب للغاية مكن من الوصول إلى جل أعضاء الشبكة وإيقافهم على متن الباخرة”.

وأشار الخيام إلى أن “الباخرة التي كانت محملة بالمخدرات قدمت من إحدى دول أمريكا اللاتينية وتزامنا مع عملية إيقاف عناصر الشبكة تم حجز نحو طن و230 كلغراما من المخدرات الخالصة وقيمتها الإجمالية 200 مليار سنتيم”.

وأكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن “الأبحاث ما تزال مستمرة لإيقاف باقي عناصر الشبكة التي بلغ عدد الموقوفين فيها لحدود الساعة 16 شخصا”.

dsc_0033 dsc_0032 dsc_0031

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.