اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 6:34 مساءً
أخر تحديث : الخميس 24 نوفمبر 2016 - 8:18 صباحًا

ائتلاف اليوسفية للتنمية يطالب بفتح مقبرة الصديق الجديدة احتراما لحرمة الأموات

تناول ائتلاف اليوسفية في اجتماعه مجموعة من النقط المرتبطة بالشأن المحلي وقد ناقش نقطة مقبرة الصديق ضمن جدول أعماله.
أمام الوضعية الكارثية التي أضحت عليها مقبرة الصديق بمقاطعة اليوسفية بالرباط و التي لازلت تستقبل عملية الدفن بالرغم من تجاوز المقبرة الحدود المسموح بها مما يجعل أهل المتوفين يواجهون صعوبة في إيجاد مساحة للدفن وهو ما يجعل منها عملية تتم بعشوائية كبيرة من خلال البحث عن المساحات الفارغة بين القبور، مما يضطر معه المشيعون إلى المشي فوق القبور ويمس بحرمتها.
واعتبارا أن هذا الإشكال أضحى مطروحا بحدة كبيرة لدى ساكنة مقاطعة اليوسفية ، خاصة أنه تم تسوية مساحة تبلغ 2 هكتارات في المجلس الجماعي السابق بالرباط في إطار نزع الملكية و أن المقبرة الجديدة أصبحت جاهزة .
فان ائتلاف اليوسفية يدعو المجلس الجماعي بالرباط و مجلس مقاطعة اليوسفية إلى اتخاذ الإجراءات العملية لفتح الدفن بالمقبرة الجديدة لأنه لا يوجد أي مبرر أمام هذا التماطل ، لأن حرمة الأموات يتم المس بها وأن هذا الملف ينبغي أن يتخذ بالجدية الكبيرة .
كما يعتبر ائتلاف اليوسفية أن سيارة نقل الأموات غير كافية بالمرة بالنظر إلى الحالات الكثيرة للوفيات والتي تكون في ذات الوقت مما يطرح تدبير العمل بسيارة واحدة .
لذلك يطالب ائتلاف اليوسفية باقتناء سيارات نقل الأموات جديدة لأن حالات كثيرة يتم فيها استعمال وسائل نقل خاصة ومهينة في حالات أخرى.
كما يجدد طلبه بتوفير أطباء يتولون عملية معاينة حالة الوفاة بدل تخصيص طبيب واحد وتكليفه بالتنقل إلى خمس مقاطعات على مستوى مدينة الرباط لتقديم تصريح الدفن القانوني .
ويطالب بالديمومة خلال نهاية الأسبوع وتمكين المواطنين من الهواتف لتكون ميسرة لعملية التواصل لأن حالات كثيرة تجد صعوبات في إيجاد مخاطبين لتيسير إجراءات الدفن.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.