اليوم الأحد 4 ديسمبر 2016 - 10:23 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 8:26 مساءً

الملك محمد السادس … ضيف مدغشقر الكبير

ازدانت مدينة أنتسيرابي (170 كلم جنوب العاصمة الملغاشية مدغشقر)، اليوم الأربعاء، بألوان المغرب، وهي تخصص استقبالا رسميا وشعبيا حماسيا حارا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الذي يقوم بزيارة رسمية لجمهورية مدغشقر.
فعلى طول الطريق التي عبرها الموكب الملكي، عبر شوارع المدنية، خرج الآلاف من أبناء الشعب الملغاشي ، لاستقبال جلالة الملك ، ضيف البلاد الكبير، والتعبير عن سعادتهم وفرحتهم باستضافته بين ظهرانيهم.
ووسط عبارات التحايا والترحيب بمقدم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، انتصبت الأعلام المغربية والملغاشية على طول الشوارع والأزقة، تأكيدا على عمق وقوة علاقات الصداقة والأخوة النموذجية القائمة بين المغرب ومدغشقر.
وحرصت السلطات الملغاشية على أن تبدو مدينة أنتسيرابي، في أبهى حلة وأجمل زينة، تعبيرا منها عن سعادتها بهذه الزيارة الاستثنائية والتاريخية التي تؤرخ لمرحلة جديدة في مسار العلاقات المغربية الملغاشية المتميزة.
واعتبر عدد من المواطنين الملغاشيين أن زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لأنتسيرابي خاصة، ومدغشقر بشكل عام، تحمل في طياتها حمولة رمزية وسياسية قوية، وتشكل امتدادا منطقيا وطبيعيا للعلاقات التي نسجت أواصرها بين البلدين على مدى عقود من الزمن.
وتذكر سكان مدينة أنتسيرابي ، ولاسيما منهم كبار السن، في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء، بكثير من التأثر والحنين، جلالة المغفور له محمد الخامس، الملك الانسان ورجل البر والإحسان، الذي كان حريصا بالرغم من معاناته مع قساوة المنفى بالمدينة، مد يده البيضاء نحوهم لمساعدتهم على تجاوز ضائقتهم.
واستحضروا في هذا السياق حرص الملك الراحل على توزيع وجبات غدائية على سكان أنتسيرابي في مسجد المدينة.
وتذكر إسحاق عثمان (84 سنة)، الذي جايل المغفور له الملك محمد الخامس، وهو يغالب دموعه وتأثره الشديد، كرم جلالة الملك محمد الخامس إبان فتره نفيه بأنتسيرابي، والتي شكلت مرحلة مضيئة وفارقة في تاريخ العلاقات المغربية الملغاشية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.