اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 10:28 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 12 نوفمبر 2015 - 2:51 مساءً

انتخابات الفيفا: بلاتيني يتلقى ضربة جديدة بعد تعليق ترشيحه

تلقى الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ضربة جديدة شبه قاضية بعد تعليق ترشيحه لرئاسة الفيفا حتى انتهاء فترة ايقافه في الخامس من كانون الثاني/يناير 2016.

واعتبر الفرنسي المرشح الاقوى والاوفر حظا لخلافة السويسري جوزيف بلاتر الموقوف معه ايضا, لكنه بات راهنا خارج السباق, بانتظار البت بملف ترشيحه بعد انتهاء ايقافه.

وقد اعلنت اللجنة الانتخابية المكلفة النظر بملفات المرشحين لرئاسة الفيفا اليوم الخميس اعتماد خمسة مرشحين فقط بعد استبعاد الليبيري موسى بيليتي, وتعليق ملف بلاتيني حتى دراسته بعد الايقاف.

والمرشحون الخمسة هم: الاردني الامير علي بن الحسين, البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم Bل خليفة, الفرنسي جيروم شامباني, السويسري جياني اينفانتينو والجنوب افريقي طوكيو سيكسويل.

وتجري الانتخابات في 26 شباط/فبراير المقبل.

واوقف بلاتيني من قبل لجنة الاخلاق المستقلة في الفيفا لمدة 90 يوما بسبب دفعة متأخرة لمبلغ مليوني فرنك سويسري تلقاها من بلاتر في عام 2011 عن عمل استشاري قام به لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002 بعقد شفهي.

يبدو من الصعب التكهن اذا ما كان بلاتيني سينجح في تنظيف سجله قبل موعد الانتخابات, لان اللجنة الانتخابية تدرس بتمعن طلبات الترشيحات وفق لوائح صارمة تتعلق بفحص النزاهة الذي قد يحول دون رفع الايقاف عنه.

وحاول نجم منتخب فرنسا ويوفنتوس الايطالي سابقا اعادة تصويب الامور بعد زلزال الايقاف فاعتبر قبل ايام قليلة انه الاجدر في قيادة الفيفا.

وقال بلاتيني “بكل تواضع, انا الاجدر لقيادة كرة القدم العالمية. انا الوحيد الذي املك رؤية شاملة لكرة القدم العالمية”.

وتابع “هناك اناس يرغبون في منعي من التقدم بترشيحي لانهم يدركون بانني املك فرصة كبيرة للفوز”, مضيفا “”كنت لاعبا سابقا, ومدربا لمنتخب فرنسا الوطني, اما اليوم فانا رئيس اقوى اتحاد قاري وقد قمت بعملي بصدق”.

وسبق ان رفضت لجنة الاستئناف احد طلبي بلاتيني للطعن بقرار ايقافه, لكن الرد على طلب الاستئناف الاساسي لم يصدر بعد, واعرب اليوم بالذات عبر احد محاميه ذهوله من “البطء المثير للدهشة” من قبل فيفا للنظر في الاستئناف الذي تقدم به.

واكد محاميه تيبو اليس “ان ترشيح السيد بلاتيني سيدرس بعد انتهاء فترة ايقافه”, مضيفا “ان الترشيح بالتالي لم يرفض”.

معطيات جديدة

يبقي قرار لجنة الانتخابات مصير ترشيح بلاتيني معلقا, لكنه يعطي اشارة قوية لمعطيات جديدة لانتخابات الرئاسة كانت التقارير الصحافية تعاملت معها بحذر مع اقفال باب الترشيحات في 26 من الشهر الماضي, تحسبا لنجاح الفرنسي في تبييض صفحته والعودة بقوة لتصدر السباق.

ولم يتردد المساعد الاول لبلاتيني, السويسري جياني انفانتينو, الذي دفع به الاتحاد الاوروبي قبل ساعات من اقفال باب الترشيح تحسبا للمحظور بالقول اول من امس الثلاثاء انه سينسحب من السباق بحال السماح لبلاتيني بخوض الانتخابات.

وقال انفانتينو “بلاتيني هو رئيسي واعمل معه منذ تسعة اعوام. من الطبيعي ان احصل على دعمه, والا لما ترشحت. وهناك امر اخر يجب ان يكون واضحا: ترشيحي ليس ضد ميشال. اذا كان قادرا على الترشح سانسحب. هذا مبدأ ولاء طبيعي. لكني اليوم مرشح بنسبة 100% وساتجه الى الامام من كرة القدم الاوروبية الى العالمية”.

كما دخل السباق في اليوم الاخير من الترشيحات البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم Bل خليفة رئيس الاتحاد الاسيوي, ويعتبر مع اينفانتينو الابرز لخلافة بلاتر, بعد ان كان من اشد الداعمين لبلاتيني.

وعن انسحاب سلمان بن ابراهيم, كان الشيخ الكويتي احمد الفهد الصباح احد داعميه وصاحب النفوذ القوي في الرياضة الاسيوية والعالمية قال قبل ايام ان ذلك قد يحصل.

واوضح الفهد وهو رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي ورئيس انوك (اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية) عندما سئل عن انسحاب رئيس الاتحاد الاسيوي في حال تبرئة بلاتيني “هذا الامر ممكن نعم, واعتقد بان مرشحين اخرين قد ينسحبون ايضا”.

وتغيرت الظروف تماما وان لم يكن بشكل نهائي وحاسم بعد قرار اعتماد خمسة مرشحين, ودخلت معركة انتخابات رئاسة الفيفا منعطفا جديدا بغياب ترشيح بلاتيني الذي تحول من مرشح أول يتهيأ لقيادة جمهورية كرة القدم العالمية الى شخص خارج دائرة المرشحين حاليا!.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.