اليوم الأحد 4 ديسمبر 2016 - 3:53 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 16 نوفمبر 2016 - 8:45 صباحًا

”زكرياء الغفولي” يطلق فيديو كليب ”زيد فالمزيكا‎”

أطلق المطرب المغربي زكرياء الغفولي عشية يوم السبت 12 نونبر فيديو كليب جديد لأغنيته ” زيد فالمزيكا” ، وهو ثالث كليب في مسيرته الفنية بعد تصويره لكل من ” الغالي ” سنة 2011 و ” لواه لواه”سنة 2015 ، حيث كتب كلماتها ولحنها بنفسه بينما التوزيع كان للموزع رشيد محمد علي ، الأغنية التي صورت بمدينة الدار البيضاء لمدة يوم كامل تحت إشراف المخرج حسن الكورفتي، كما شاركت في الفيديو كليب الممثلة الكوميدية كريمة وساط ومجموعة من الراقصين ، ويظهر زكرياء الغافولي من خلال الكليب في لوك جديد مميز بعد أن فقد الكثير من وزنه في الشهور القليلة الماضية .

وصرح زكرياء الغفولي أن ”أغنية ”زيد فالمزيكا” صدرت قبل سنة من الآن وقرار تصويرها على شكل فيديو كليب كان بهدف إيصالها للجمهور بشكل أوسع في العالم العربي، خاصة وأنها من أكثر الأغاني التي يطلبها الجمهور المغربي سواء بالإذاعات واللقاءات أو حتى الحفلات والمهرجانات التي أشارك بها، وأحمد الله على النجاح والأصداء الطيبة التي خلفها نزول الكليب الذي استطاع أن يحقق أكثر من 265 ألف مشاهدة في اقل من في أقل من 36 ساعة، وحصد مئات التعاليق الايجابية سواء على مستوى الإخراج الذي وصفه البعض بالعالمي، أو على مستوى اللوك الجديد الذي ظهر ”الغافولي” به رفقة الفنانة كريمة وساط أو على مستوى الإيقاع واللون الموسيقي الذي يبعث على الفرح والتفاؤل والمشاعر الايجابية ” .

يذكر أن برنامج ”تغريدة” خصص لزكرياء الغافولي حلقة خاصة حضرها ثلة من ألمع النجوم من قبيل الفنان محمد الزيات، محسن جمال ،حاتم ايدار، أمينكس ،كريمة وسط ورفيق بوبكر الذين شاركوا الغافولي هذا التكريم والتوهج .

أوسمة : ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.