اليوم الخميس 8 ديسمبر 2016 - 4:06 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 4:28 مساءً

عبد المولى ينهج ديبلوماسية موازية ويلتقي وزير البيئة بالكونغو وقضايا التعاضد في صلب اللقاء

تباحث رئيس الاتحاد الإفريقي للتعاضد ورئيس التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية  عبد المولى عبد المومني مع  وزير البيئة والتنمية المجالية والسكنى  بجهة ماي ندومبي بدولة الكونغو الديمقراطية إمكانية تعاونهما والسبل الكفيلة بتطوير التعاضد بالقارة الإفريقية.

وعبر وزير البيئة والتنمية والمجالية والسكنى  بجهة ماي ندومبي بدولة الكونغو الديمقراطية عن إعجابه بالتجربة المغربية في مجال التغطية الصحية والتعاضد، وذلك على إثر زيارته للمعرض المؤسساتي للاتحاد الإفريقي للتعاضد والتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بالمنطقة الخضراء بقرية المناخ بمراكش. وطالب وزير جهة ماي ندومبي بدعم التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية من أجل تشكيل فيدرالية للتعاضدية الكونغولوية بالجهة، منوها في نفس الوقت بالعمل الذي تقوم التعاضدية العامة على المستوى الإفريقي من خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي للتعاضد.

 وعبر وزير البيئة والتنمية المجالية والسكنى بجهة ماي ندومبي عن رغبتهم في انخراط الجهة في الاتحاد الإفريقي للتعاضد، مشيرا إلى أنه سيعمل على انخراط مختلف التعاضديات الكونغولية سواء الجهوية والوطنية من أجل الانخراط في الاتحاد الإفريقي للتعاضد للمساهمة في الدينامية التي تمكن من خلقها في فترة وجيزة، خاصة وأن دولة الكونغو الديمقراطية من الموقعين على الأنظمة الأساسية للاتحاد الإفريقي للتعاضد .

ومن جانبه أكد  عبد المولى عبد المومني رئيس التعاضدية العامة ورئيس الاتحاد الإفريقي للتعاضد   عن استعداد التعاضدية العامة لمساعدة التعاضديات الكونغولية على التكتل والتكوين وتبادل التجارب، معتبرا بأن التعاضدية العامة دائمة الحرص على تشاطر التجربة المغربية مع مختلف التعاضديات الإفريقية بهدف تطوير الدور الذي يلعبه التعاضد في تحقيق التنمية بالقارة الإفريقية باعتباره أحد مكونات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

أوسمة : , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.