اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 10:29 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 11:08 صباحًا

مسرحية الإستقالات: اعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

حيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ي إعلان رئيس رئيس المجلس الوطني الفلسطيني استجابة لدعوات الجبهة الديمقراطية والجبهة الشعبية، حماس والجهاد، ومكونات شعبنا والشخصيات السياسية والاكاديمية والمثقفةتأجيل عقد دورة المجلس الوطني الفلسطيني ثلاثة أشهر حتى نهاية العام، والإستجابة لدعوة الفصائل والمكونات الإجتماعية  والشخصيات السياسية والأكاديمية بدعوةاللجنة التحضيرية من الأمناء العامين لفصائل المقاومة واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني إلى الإجتماع لبدء التحضير الجاد والمسؤول لدورة عادية شاملة للمجلس الوطني لاسقاط الانقسام، تشكيل حكومة وحدة وطنية، العودة لشعبنا في الوطن والشتات لانتخابات شاملة وفق التمثيل النسبي الكامل ضمان الوحدة والشراكة الوطنية، وردع مناهج الانقلابات السياسية والعسكرية على برامج الاجماع الوطني.

إن نضال الجبهة الديمقراطية التوحيدي والقوى الديمقراطية والوطنية والليبرالية أثمر ونجح في وقفمطابخ ومناورات الإنفراد والاحتكار والاقصاءمن وراء ظهر شعبنا وكل مكوناته وتياراته الوطنية.

الآن مسرحية الاستقالات انكشفت لشعبنا والعرب والعالم.

الآن سحب عدد من أعضاء التنفيذية استقالاتهم بعد فشل وهزيمة مسرحية الاستقالات.

الجبهة الديمقراطية تدعو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس المجلس الوطني والأمناء العامين لفصائل المقاومة التسريع بعقد اللجنة التحضيرية للإعداد الجاد والمسؤول التوحيدي لإسقاط الانقسام، والعودة للشعب بانتخابات شاملة لمؤسسات منظمة التحرير والسلطة وفق قوانين حركات التحرر الوطني الظافرة بالوحدة والشراكة الوطنية، قوانين التمثيل النسبي الكامل.

الوحدة الوطنية طريق النصر، الانقسامات والأزمات الداخلية الفلسطينيةالفلسطينية طريق الفشل والضياع والهزيمة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.