افريقيا الوسطى تعيش احدى أكثر الحالات الانسانية خطورة في العالم

وصفت كبيرة منسقي الشؤون الانسانية التابعة للامم المتحدة كلير بورجوا الاوضاع في جمهورية افريقيا الوسطى بأنها واحدة من أكثر الحالات الانسانية خطورة في العالم مؤكدة الحاجة الى المزيد من العمل لمساعدة ضحايا الصراع هناك.

وشددت بورجوا فى بيان صادرعن مكتب الامم المتحدة لتنسيق المساعدات الانسانية “أوتشا ” امس الثلاثاء على ضرورة وجود اجراءات لحماية المدنيين بالسرعة الممكنة فى افريقيا الوسطى التى تشهد صراعات داخلية فى ظل نزوح نحو مليون شخص ووجود نحو 7ر2 ملايين شخص بحاجة ماسة الى مساعدة عاجلة.

وكانت المسؤولة الاممية قد زارت مدينة “باتانغافو” شمال جمهورية أفريقيا الوسطى في 23 جانفي الجاري لتقييم احتياجات الحماية المتزايدة فى المنطقة الناجمة عن التدفق المستمر للنازحين الجدد وظهور أكثر من 30 الف نازح فى المناطق الرئيسية بالمدينة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*