الحرب ضد داعش تمتد الى “تويتر”

قال خبير اميركي ان الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية تجري على الانترنت تماما كما تجري في ميدان المعركة حيث تم وقف 18 الف حساب يرتبط بالتنظيم على موقع تويتر خلال الاشهر الاخيرة.

وقال الخبير ج.م بيرغر من معهد بروكنغز ان انصار التنظيم “يتعرضون لضغوط كبيرة خاصة اكثر المستخدمين نشاطا وانتشارا حيث يتم وقف حساباتهم”.

واوقف موقع تويتر نحو 800 حساب تاكد انها لتنظيم الدولة الاسلامية منذ خريف العام الماضي, الا ان ذلك قد يكون “مجرد نقطة في بحر”, حيث تم وقف نحو 18 الف حساب على تويتر “ترتبط” بالتنظيم المتطرف خلال نفس الفترة, حسب ما اظهرت دراسة اعدها بيرغر وخبير اخر هو جوناثان مورغان.

ورغم ان عشرات الاف حسابات تويتر لا تزال عاملة, الا ان انصار تنظيم الدولة الاسلامية على الانترنت وصفوا عملية وقف الحسابات بانها “مدمرة”, بحسب ما صرح بيرغر امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاميركي. وكان التنظيم المتطرف قادرا على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بسهولة حتى وقت قريب.

الا انه وبعد ان نشر التنظيم تسجيلا مروعا في غشت لقطع راس الصحافي الاميركي جيمس فولي, فرضت مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب قواعد مشددة ادت الى ملاحقة اية معلومات تدعم “الارهاب” وتنشر على صفحاتها, بحسب بيرغر. واستهدفت عمليات وقف الحسابات انشط حسابات تويتر واعاقت جهود التنظيم لنشر الدعاية الا انها لم تتعرض للحسابات الاقل نشاطا لتمكين وكالات الاستخبارات من مراقبة داعمي هذه الجماعات, طبقا لبيرغر.

وقال “أعتقد ان البيئة الحالية تقترب من تحقيق التوازن الصحيح للضغط على شبكات تنظيم داعش وتقويض قدرته على تحقيق اهدافه, وفي الوقت ذاته يسمح للولايات المتحدة باستغلال هذا المصدر المفتوح للاستخبارات من اعضاء الشبكة وانصارها على الانترنت”.

واكد ان انصار داعش يستخدمون 45 الف حساب على تويتر على الاقل ومن بينها الحسابات التي فتحت وتلك التي اوقفت في الاشهر القليلة الماضية.

وقال ان التنظيم اظهر براعة في استغلال مواقع التواصل الاجتماعي, وقد اعرب القادة العسكريون الاميركيون الذين يقودون تحالفا دوليا ضد التنظيم في العراق وسوريا عن قلقهم حول تاثير ذلك.

وطبقا لبيرغر فان اكثر الحسابات نشاطا على تويتر “تعمل بطريقة منسقة لنشر رسالة داعش, وتبعث تغريدات بروابط لمواد دعائية واوسام +هاشتاغ+ لداعش بسرعة غير طبيعية, ما يتسبب في وضعها على قمة نتائج البحث وهو ما يؤدي الى تجميع هذا المحتوى من قبل اطراف ثالثة”.

كما ان متطرفي التنظيم يستخدمون حسابات تويتر الية ترسل محتوى بشكل تلقائي لنشر رسالتهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*