هل تصحح فرنسا أخطائها التي ارتكبتها اتجاه المسؤولين المغاربة؟


أخر تحديث : الأربعاء 28 يناير 2015 - 8:13 مساءً
هل تصحح فرنسا أخطائها التي ارتكبتها اتجاه المسؤولين المغاربة؟

ارتكبت فرنسا اخطاء في تعاملها مع بعض المسؤولين المغاربة، وكان ابرزها تفتيش وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار في وقت سابق في المطار بطريقة لا تحترم الصفة الوزراية والديبلوماسية للوزير المغربي وهو الأمر الذي وجب على فرنسا تصحيحه .

كما تعرض بعض المسؤولين المغاربة الذين كانوا رفقة وزير الداخلية ومنهم المدير العام للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وهو الأمر الذي جعل فرنسا تضع نفسها في نفق مسدود ولا تحترم الاتفاقيات الموقعة بينها وبين المغرب….

ففي حالة  زيارة مزوار لفرنسا من أجل إطار انبعاث التعاون الدبلوماسي بين المغرب وفرنسا وتأكيد للتعاون بين البلدين في التعاون الأمني والاستخباراتي والممهد للتعاون من اجل محاربة الاهاراب….وليس كما قيل ان الجانب المغربي يريد ان يبحث عن الحصانة لمسؤولين,,,,فالحصانة ممنوحة قانونيا في اطار الديبلوماسية

ونفت مصادر الوطن24، في كون زيارة مزوار لفرنسا في كونها تحمل دلالات منح الحصانة لمسؤولن مغاربة، وهو الأمر الذي يثير الكثير من الاستغراب في كون زيارة الوفد المغربي لفرنسا يأتي في اطار التعاون العادي والمستمر بين المغرب وفرنسا، ويأتي في اطار التعاون الأمني الذي أصبح يتطلبه الوضع بعد حادث شار ايبديو.

وتؤكد مصادرنا ان المغرب راكم تجربة مهمة في محاربة الارهاب وتفكيك الخلايا، وهذا مظهر يتجلى في التصدي لأي محاولة لاختراق الاستقرار المغربي….في حين ان المسئولين المغاربة الذين يقومون لزيارت لفرنسا تأتي في اطار التنسيق الدولي واتفاقيات الموقعة بين لمغرب وفرنسا.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.