“الركراكي”: “الفتح الرياضي غني بلاعبيه رغم الغيابات والانطلاقة كانت من خريبكة”

عبد العزيز خمال

     أكد وليد الركراكي، أن انطلاقة الفتح الرياضي كانت من خريبكة، بعد العودة بثاني فوز خارجي، وكان على حساب أولمبيك خريبكة، بهدف هشام العروي، (د22)، وهي البداية التي يتمناها كل مدرب في مستهل أو منتصف الموسم الكروي، كما أنه سعد كثيرا لعدم تأثر لاعبيه من الحالية المزرية لأرضية ملعب الفوسفاط، بدليل أن كل عناصره خرجت بدون عناء، ولا مشاكل صحية، لتشق طريقها في اتجاه التقدم نحو قمة ترتيب الدوري “الاحترافي” الحالي.

   وأصاف الركراكي أصغر مدرب في تاريخ الدوري المغربي، أن التألق الأخير بميدان “لوصيكا” كذب كل التكهنات، وأبرز للجميع بأن الفتح الرياضي في السكة الصحيحة، وأن المجموعة الرباطية بإمكانها تسلق الدرجات، وتحقيق الأهداف المتجلية في تحسين المرتبة التي نالها زملاء مراد باتنا الموسم الماضي، وأيضا بلوغ أدوار متقدمة في كأس “الكاف”، خاصة أنه لقي انتقادات لاذعة لكونه لم ينتدب أي لاعب، بعد تكسيره لقاعدة التعاقدات في “الميركاتو الشتوي” الأخير، وكأنه على غرار باقي الأطر التقنية ملزم بهذا العامل.

     وفي هذا الموضوع، قال الركراكي، في تصريحات صحافية: “وصفوني ب”الأحمق” لأنني لم أتعاقد مع أي لاعب في الفترة الأخيرة، وقلت بأن لدي عناصر وازنة، ومجموعة متكاملة، بإمكانها أن ترتقي للمراتب المتقدمة في سبورة الترتيب العام، وهو ما اتضح بجلاء أمام أولمبيك خريبكة، رغم غياب الحارس عصام بادة، ومتوسط الميدان المهدي الباسل، والمهاجم مراد باتنا، وقطب الدفاع يوسوفا انجي، ليتم تعويضهم بآخرين شباب كأمين اللواني، ونايف أكرد، وأنس شلاف، وزكرياء حجوب، وأشرف بركي”.

     وأعلن الركراكي أن تأكيد الصحوة يمر عبر تجاوز النادي القنيطري، بعد غد (الأحد) بداية من الثانية والنصف زوالا، وأيضا العودة بنتيجة طيبة أمام المغرب الفاسي، يوم (السبت) سابع فبراير، بداية من السابعة مساء، قبل قمة الوداد البيضاوي المقررة يوم (الأحد) منتصف الشهر المقبل، بداية من الثالثة عصرا.

   يشار إلى أن الفتح الرياضي، يطل من المرتبة 06، ب 24 نقطة، جمعها من ست انتصارات، ونفس الكمية من التعادلات، وأربعة هزائم، وبهجوم متحرك نال 20 هدفا، وفي مرمى الحارسين عصام بادة، وعلاء المسكيني، 16 هدفا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*