“العروي” ينضاف لقائمة الغيابات و”باتنا” “ومانداو” يعودان بعد الشفاء من الإصابة

عبد العزيز خمال

بعد غياب شبه طويل، يعود الفتح الرياضي لاستقبال ضيوفه بملعب مولاي الحسن بحي النهضة بالرباط، والانطلاقة أمام النادي القنيطري، عن الدورة 17 من الدوري “الاحترافي”، في موعد يجرى بداية من الثانية وثلاثين دقيقة من بعد ظهر يوم غد (الأحد)، لتضمن مجموعة وليد الركراكي على الأقل فضاء رحبا لمواجهة باقي الأندية في ظل إغلاق مركب مولاي عبد الله إلى نهاية الموسم.
وحصلت إدارة الفتح الرياضي على ترخيص من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، باستعمال ملعب مولاي الحسن بالرباط، الذي كان ضمن المنشآت الرياضية التي تم استغلالها في بطولة كأس العالم للأندية التي أقيمت بالمغرب شهر دجنبر الماضي، مع تخصيصه لاحتضان التدريب الرئيسي لريال مدريد الإسباني الذي ظفر بلقب النسخة 11، حيث خضع الملعب لإصلاح شمل العشب الطبيعي بمواصفات جيدة فضلا عن تحسين جودة المستودعات وباقي المرافق.
وكان الفتح الرياضي قد أجبر على استقبال الجيش الملكي، وأولمبيك آسفي، على التوالي بملعبي 18 نونبر بالخميسات، وبوبكر عمار بسلا، وفاز فيهما بهدفين لواحد، وبرباعية، خلال الدورتين 11 و14، علما أن مستهل مواعيده أجراها على الأرضية الكارثية لملعب الفتح بالرباط.
من جهة أخرى، يفتقد الفتح الرياضي لخدمات هشام العروي، الحاصل على أربع بطاقات صفراء، كان آخرها أمام أولمبيك خريبكة الدورة الماضية، علما أنه نال هدف النصر بملعب الفوسفاط، وهو التفوق الثاني خارج القواعد، في حين سجلت مباراة “الكاك” عودة مراد باتنا، وآس مانداو، اللذان تماثلا للشفاء، وقد يدمجهما المدرب وليد الركراكي على الأقل خلال الجولة الثانية، بينما يستمر غياب مصطفى كوندي العائد لخوض حصص الجري، ومعه عصام بادة، والمهدي الباسل، الخاضعين للجراحة بعد كسر مؤثر أحدق بهما.
يشار إلى أن النادي القنيطري لن يستفيد من حضور فهد كردود، بسبب عقد الإعارة الذي يتضمن بندا يحرمه من مواجهة فريقه الفتح الرياضي، لتزداد مساوئ مجموعة هشام الإدريسي، التي تطل من المرتبة 13، ب 18 نقطة، أما أشبال وليد الركراكي، فمن نصيبهم المركز 04، ب 24 نقطة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*