“الكوديم” يلاقي إتحاد المحمدية بحثا عن الانتفاضة والمولودية مطالب بتضميد الجراح أمام “الراك”

عبد العزيز خمال

 

     تقام مباراة إتحادي أيت ملول وطنجة، بعناوين القمة والإثارة، لأنها إما ستسفر عن تقليص الفارق أو مواصلة الهروب، في موعد يقام زوال يومه (السبت)، عن الدورة 18 من الدوري الثاني، فأبناء المدرب فريد شوشان يطمحون لإلحاق أول هزيمة بممثل البوغاز، ومن تم الحفاظ على الوصافة بأكثر من 27 نقطة، وبالتالي معانقة الفوز التاسع في الموسم، والخامس بالقواعد، وهو نفس طموح مجموعة محمد أمين بنهاشم، المتألقة في الصدارة ب 39 نقطة، ولا خيار أمامها سوى الظفر بالنصر 12، والسابع خارج الديار، مع الحفاظ على السجل خاليا من الأهداف خلال عاشر مواجهة خارجية.

     ويعول مولودية وجدة على تضميد الجراح، عندما يلاقي الراسينغ البيضاوي، في نزال بدون فوارق تقنية ولا بشرية، اللهم التراجع البين لأبناء الشرق الذين انهزموا مرتين متتاليين، ليتخلفوا صوب الرتبة 03، ب 27 نقطة، والفوز الثامن في الموسم، والرابع خارج الديار، مرادف للعودة نحو القمة، أما أشبال عبد الحق رزق الله، المطلون من المرتبة 08، ب 23 نقطة، رغبتهم جامحة لاغتنام معاناة زملاء علي اتيام، والتأشير على الفوز السابع.

     ويعول أولمبيك الدشيرة على مباراته أمام يوسفية برشيد، للتخلص من الهزائم الأخيرة، والظفر بالفوز الرابع بمعية ربانه لحسن بويلاص، وبالتالي الخروج من المرتبة 15 التي تضمه ب 15 نقطة، لكنه سيصطدم بممثل أولاد احريز المنتعش بصحوته مع المدرب أحمد حشحاش، وقد يعود بالعلامة الكاملة من ملعب أحمد فانا، مما يعني دنوه من مقدمة الترتيب، علما أنه يحتل المرتبة 04، ب 25 نقطة.

     وبعد انطلاقة متواضعة في الإياب، يعود إتحاد تمارة لقواعده برغبة العودة إلى سكة الفوز، وتحسين مرتبته، وتحقيق قفزة نوعية في ما تبقى من المشوار، لا سيما أنه تراجع للرف 05، ب 24 نقطة، لتصبح أيام حسن فاضل معدودة على رأس الإدارة التقنية، وسينازل شباب هوارة صاحب المرتبة 11، ب 19 نقطة، الذي يخشى الهزيمة 05 التي تغرقه في أسفل سافلين.

     وإذا كان شباب تادلة المحتل للمرتبة 06، ب 23 نقطة، قد عادل بالتعادل من أمام وداد فاس، فإنه سيبحث عن نتيجة مماثلة أو أكثر خلال خرجته الثانية تواليا، وسيواجه جمعية سلا المكتوي بنار التواضع، والإخفاق في الإياب، ليجد نفسه في المرتبة 13، ب 16 نقطة، الأمر الذي يحتم عليه التخطيط الأمثل للإطاحة بأشبال سعيد ميمي، وإسقاطهم لثالث مرة في الموسم.

     وإلى شباب المسيرة الذي صام عن الفوز منذ الدورة 12 على إتحاد أيت ملول، لينفصل عن المدرب نجيب الحانوني، الذي تركه يطل من المرتبة 07، ب 23 نقطة، عوض منافسة ممثل البوغاز على بطاقتي الارتقاء لقسم الصفوة، بدليل أنه اكتفى ب 06 انتصارات، 05 تعادلات، و06 هزائم، وسينتظر قدوم وداد تمارة المشاكس الذي يلعب كرة مفتوحة، وغالبا ما يفاجئ خصومه، خاصة أن وضعيته لا تسمح بإهدار مزيد من النقاط، (يحتل الرتبة 12، ب 18 نقطة).

   وفي نزال يعد بالفرجة والأهداف، يواجه رجاء بني ملال، المحتل للمرتبة 09، ب 22 نقطة، وداد فاس صاحب الرتبة 10، ب 20 نقطة، وسيحملان شعار الفوز 05، وفك شراكة الانتصارات الأربعة التي تجمع بينهما، علما أنهما انتعشا رفقة الإطارين محمد الأشهبي، وطارق السكتيوي.

     ويطمح النادي المكناسي لجذب إتحاد المحمدية إلى الصف الأخير في موعد سيفصل بين فريقي السفح، بدليل أن “الكوديم” صاحب الرتبة 16، ب 13 نقطة، يعول على فوزه الثاني، وممثل الزهور المرتقي للرف 14، ب 16 نقطة، مطالب بتزكية فوزيه الأخيرين، والعبور نحو فوز رابع في مسار صعب للغاية.

    

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*