المؤتمر العالمي للمدينة يعقد بمكناس بحضور دول أجنبية


أخر تحديث : الأربعاء 1 أبريل 2015 - 12:45 مساءً
المؤتمر العالمي للمدينة يعقد بمكناس بحضور دول أجنبية

يستعد المنتدى الوطني للمدينة للاحتفال بعيد ميلاده الرابع أيام 9-10 و 11 ابريل2015 بمكناس، بحضور دول أجنبية و فاعلين مدنيين و سياسيين و نقابيين و جمعويين من مختلف المشارب من هنا و هناك – من ضمنهم مغاربة العالم-.

ومن الجدير بالذكر أن المنتدى الوطني للمدينة كان قد أسس لجنته التحضيرية الأولي سنة 2010 على خلفية مواطنة، ثم بعد مؤتمره التأسيسي سنة 2012 الذي انعقد تحت شعار “من أجل مدينة مواطنة”، شهدت رحاب مكناس انعقاد مؤتمره العالمي الأول للمدينة سنة 2013 تحت شعار ” السياسات الحضرية و الحق في المدينة: رؤى متقاطعة”، تلاه بعد ذلك تنظيم المؤتمر العالمي الثاني سنة 2014 تحت شعار “المدينة فضاء للعيش المشترك”. واليوم سيعقد مؤتمره العالمي الثالث الذي اختار له كموضوع “المدينة : من التدبير التمثيلي إلى الحكامة التشاركية”.

وقال المريزق المصطفى رئيس المنتدى الوطني للمدينة، انه و منذ الإعلان عن التوجه  الجديد للمنتدى الوطني للمدينة بمناسبة انعقاد مجلسه الوطني الأخير (بتاريخ 20 دجنبر 2014)، عزز المنتدى حياته التنظيمية بنظام داخلي و بشروط استمراريته آليات لانتماء إليه، و كذلك على مستوى تبني العمل المهني المحتكم إلى أخلاقيات الحرفية المواطنة في إطار التخصص في مجال السياسة الحضرية وسياسة المدينة في مختلف أوجههما سواء على مستوى المقومات البشرية والمؤسساتية والوظائفية ومخططاتها المحلية ومشاريعها القطاعية والحضرية المهيكلة للنسيج المجتمعي والترابي، بما يجعل المنتدى مختبرا للخبرات ومشتلا للأفكار وفضاء لتبادل المعارف والمناهج ومدرسة للطلبة الباحثين في ميادين العالم الحضري سواء من حيث البعد السوسيولوجي أو الانثربولوجي أو الجغرافي أو السياسي أو الديمغرافي أو الاقتصادي …

وسينصب الاهتمام خلال المؤتمر العالمي الثالث لهذه السنة، على مناهج التدبير والحكامة و السياسة الترابية على صعيد مختلف الجماعات الترابية واشتغال المؤسسات السياسية وتدبير التغيرات المجتمعية، وإعمال مقاربة النوع الاجتماعي وضمان الحقوق ومدى الاستمتاع بها، وتأثير كل ذلك على مختلف الفئات الاجتماعية … كل ذلك مواكبة للانتقال الحضري الذي يعيشه المغرب في تقاطع مع الانتقالين الديموغرافي والسياسي. كما أن هذا التوجه سينفتح على باقي التجارب الكونية في إطار مقاربة مقارنة همها التعريف بالمنجزات المغربية والاستفادة من الممارسات الجيدة والإسهام في المسيرة الإنسانية نحو عالم أفضل جدير بساكنته.

وعليه، فإن هذا المؤتمر فرصة لتقديم تجارب عالمية ووطنية للمغاربة هنا وهناك، وستتخلله معارض فنية و و رشات علمية ومهنية للطلبة و الباحثين و المهتكمين، إلى جانب أمسية فنية سيحييها كل من الفنانة المرموقة المغربية – الفرنسية/ ابنة الشاون نزيهة مفتاح ، والفنان التونسي التقدمي محمد بحر. وستشهد الأمسية تكريم العديد من الوجوه (نساء ورجال) التي ساهمت في صناعة المدينة مدنيا وثقافيا وحقوقيا وجمعويا وسياسيا ونقابيا من داخل المغرب ومن خارجه بهذه المناسبة.

وستتمحور نسخة هذه السنة – كما تمت الإشارة إليه – حول الحكامة الترابية للتفكير في ما قدمه الدستور الجديد و ما نحتاجه اليوم للنهوض بالمدينة وجعلها فضاء للعيش المشترك ورافعة للمشروع المجتمعي الحداثي الديموقراطي. وستشهد فعاليات هذا المؤتمر عقد جلسات تقييمة لتدبير المدينة والظاهرة الحضرية وآفاق الحكامة التشاركية من خلال قضايا ترابية وسكانية ووظيفية … وغيرها. كما سيشهد المؤتمر ورشات موضوعاتية حول قضايا أصبحت ترهن مستقبل المدينة من قبيل الهجرة وتدبير الشؤون الدينية والبيئية، وما إليها من ظواهر أصبحت تؤثر في الحياة الحضرية … إضافة إلى استعراض نتائج قافلة المنتدى “من أجل مدينة مواطنة” و التي جالت و حطت الرحال ب 10 مدن استعدادا لذات المؤتمر الذي سيشارك في تنشيط أوراشه و جلساته أساتذة جامعيون وباحثون ومختصون وخبراء وأطر عليا، إلى جانب كفاءات وأطر المجتمع المدني والقطاع الخاص

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.