هكذا يجازي حزب الاستقلال مناضليه الأحرار بزعير ؟


أخر تحديث : السبت 11 أبريل 2015 - 3:19 مساءً
هكذا يجازي حزب الاستقلال مناضليه الأحرار بزعير ؟

من الأسئلة التي راودت ساكنة أولاد اعزيز – زعير وتناسلت خلال الأسبوع الذي نودعه ، والمتزامنة مع موت رجل حسبناه خزانا للفكر النضالي الاستقلالي المخضرم ، المرحوم إدريس حمينة :

لماذا كان وقع الأحزاب السياسية ذا أثر عميق وكبير في نفوس المغاربة عامة والمواطن الزعري خاصة خلال الثلاثينات والأربعينات والخمسينات .. من القرن العشرين؟

لماذا كان الإقبال على النضال داخل الأحزاب السياسة أمرا من قبيل الواجب المقدس لدى المواطنين؟

لماذا ولى المواطن اليوم ظهره ، وتراجع إقباله على الانخراط في رحاب السياسة ؟

ألم يكن تدبير الحق والواجب اليوم المُكال بمكيالين سببا رئيسيا في تخلي الشباب وعزوفهم على الانخراط في ميدان السياسة ؟ بل عدول الكهول والشيوخ وتعليق انخراطهم بالشكل الذي يوصف بالخطير اليوم؟

ألم يان للأحزاب السياسية في الوقت الراهن أن تسند إدارة أمر الواجب والحق داخل مطبخها لمناضلين صدقوا ما عاهدوا الوطن عليه ، قبل أن يستشري ويستفحل الفساد وتفوح رائحته من تحت إبط المدبرين الجدد؟

لماذا كان مناضلو الأحزاب السياسية يشار لهم بالبنان من بعيد ، ويوصفون بأفضل الأوصاف ؟ وأتحدث هاهنا على المناضلين في حزب الاستقلال بين الأمس واليوم ؟

ألم يفكر أولئك الذين ملأوا البلاد وشوشوا على العباد في أرض الأجداد بخرجاتهم التي عكرت صفو النضال وقداسته في رجل شكَّل هرما للنضال بكل تجلياته ومعانيه النبيلة بمنطقة أولاد اعزيز جماعة مولاي إدريس أغبال قيادة مولاي إدريس أغبال – جمعة مول البلاد عمالة الخميسات ؟

إنه العم إدريس حمينة الذي أطر وأثر في محيطه ، وأعطى لحزب الاستقلال مقومات الاستمرار والثبات والحماس في الانتماء والانتساب إليه بتلقائية عجيبة ، العم إدريس حمينة المناضل رغم دفاعه المستميت عن حزب الاستقلال وبشراسة وجرأة كبيرتين قيد حياته ، فإنه مات في صمت رهيب ودفن عند الغروب ملتحقا بكوكبة ظل متواصلا معهم ، يحبهم ويحبونه ، يثقون في نزاهته ، مقتنعين بأفكاره وتصويباته ، تاركا وراء ظهره أعباء ثقيلة جراء منح أوقاته وصحته وفكره لحزب الاستقلال الذي كافئه وللأسف بالإعراض عنه ، أهكذا يجازي حزب الاستقلال ( الجديد ) مناضليه الأحرار ؟

سؤال موجه إلى المنتخب بأولاد اعزيز ، ومن خلاله إلى الناطقين باسم حزب الاستقلال وعلى رأسهم الكاتب المحلي وبرلماني الدائرة وأمينه العام ..

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.