الوداد الأوفر حظا لنيل اللقب الحالي .. و”لوصيكا” ظاهرة الموسم .. والرجاء بدون عنوان


أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 10:54 صباحًا
الوداد الأوفر حظا لنيل اللقب الحالي .. و”لوصيكا” ظاهرة الموسم .. والرجاء بدون عنوان

     قبل خمس دورات من النهاية، يبقى الوداد البيضاوي الأقرب لنيل لقبه 18 في البطولة الوطنية، لأنه تسيد النسخة الرابعة الاحترافية، منذ البداية، رغم المنافسة القوية من أولمبيك خريبكة الذي وجد إيقاعه في موسم استثنائي، على غرار المغرب التطواني، والفتح الرياضي، والكوكب المراكشي، عكس الرجاء البيضاوي الذي بات قريبا من الابتعاد حتى عن مشاركة قارية، في حين تصارع سبعة أندية الأمواج العاتية لمؤخرة الترتيب، بغية النجاة من النزول للدوري الثاني، علما أن الحصيلة التهديفية كانت مرتفعة نسبيا، بعد مضي 25 دورة، بقيادة ماليك إيفونا، والهجوم المتحرك للوداد، وحسنية أكادير.

الموسم الحالي بحصيلة رقمية محترمة:

 

   اهتزت الشباك خلال 410 مناسبة، أي بمعدل 02,05 هدفا في كل نزال، و16,4 توقيعا في كل دورة، وهي أعلى حصيلة تهديفية في مسار الدوري “الاحترافي”، الذي انطلق قبل أربعة أعوام، أي بعد مضي 25 دورة، بمعنى أن موسم (2013/2012)، شهد إحراز 383 هدفا، وفي (2014/2013)، تسجيل 360 هدفا، وفي (2012/2011359 هدفا، علما أن الفرق المستضيفة وقعت 252 هدفا، مقابل 158 للأندية الزائرة، علما أن 27 مباراة انتهت بدون أهداف، و34 بهدف لمثله، و10 بهدفين لمثلهما، وواحدة بثلاثة في كل شبكة.

 

الدورة 14 الأكثر تهديفا في الألفية الجديدة:

 

     شهدت الدورة 14 من الموسم الجاري، توقيع أقوى حصة تهديفية في الألفية الجديدة، (28 هدفا)، تليها الدورة 04، ب 25، و06، ب 23، و03، ب 21، و10 مع 11، ب 19، و02 و13، ب 18، و12 و20، ب 17، و08 و18، ب 16، و01 و17 و22، ب 15، و05 و07 و09 و19 و21 و23، ب 14، و16، ب 13، و24، ب 12، و25، ب 10، والأضعف في حوزة الدورة 15، ب 09 أهداف.

 

إيفونا وياجور يعتليان قائمة هدافي الصفوة:

 

     يحتل محسن ياجور، من المغرب التطواني، والغابوني ماليك إيفونا، من الوداد البيضاوي، صدارة الهدافين، ب 12 هدفا، مقابل عشرة للإيفواري باتريك كواكو إيريني، من حسنية أكادير، بعد مضي 25 دورة من الموسم الماضي، وفي الوصافة، المهدي النغمي، من الجيش الملكي، ب 10، وعبد الإله الحافيظي، من الرجاء البيضاوي، ب 08، وعبد الغني معاوي، من أولمبيك آسفي، والمالي يحيى كوليبالي، من الاتحاد الزموري للخميسات، ب 07، علما أن ياجور وإيفونا، نالا “الهاتريك” 11 و12 في عهد البطولة الوطنية الاحترافية.

 

الوداد أحسن هجوم .. والأضعف لممثل زمور:

 

     يتوفر الوداد البيضاوي على أقوى هجوم، ب 39 هدفا، والأضعف لإتحاد الخميسات، ب 21، وأقوى دفاع لأولمبيك خريبكة، ب 12، والمهلهل لممثلي سوس، والريف، وعليهما 37 هدفا، وفاز الوداد، و”لوصيكا” 12 مرة، مقابل أربعة لإتحاد الخميسات، وتعادل نهضة بركان، 14 مرة، مقابل 06 لممثل النخيل، واندحر شباب خنيفرة، في 14 مباراة، وللوداد البيضاوي كبوتين خلال الدورتين 13، و19، أمام أولمبيك آسفي، والفتح الرياضي، وفاز الوداد والفتح 08 مرات بالقواعد، مقابل اثنين لممثل زمور، وانهزم شباب خنيفرة، بميدانه، في 05 مواجهات، عكس الوداد، والفتح، وبركان، الذين لم يتعثروا بأرضهم.

 

مجموعة توشاك الأكثر تهديفا بالميدان:

 

     تعد مجموعة المدرب الويلزي بنيامين توشاك، الأكثر تهديفا بملعب محمد الخامس، أي في 28 مناسبة، ولم يسجل النادي القنيطري، وشباب خنيفرة، سوى 11 هدفا، بالميدان، وعاد أولمبيك خريبكة، والكوكب المراكشي، والمغرب التطواني، بخمس انتصارات من خارج الديار، ويتوفر “الماط” على أقوى هجوم خارج ملعب سانية الرمل، ب 17 هدفا، في حين اكتفى الدفاع الحسني الجديدي، بخماسية خارجية، ولنهضة بركان، 08 تعادلات بالميدان، عكس “الواك” العائد ب 07 تعادلات من قواعد الخصم.

 

بولحواجب أدار 16 مواجهة هذا الموسم:

 

     قاد رشيد بولحواجب 16 مواجهة من 25 مباراة، يليه رضوان جيد، وعبد الرحيم اليعقوبي، وعادل زوراق، وبوشعيب لحرش، ب 14، وخالد النوني، ب 13، ويوسف الهراوي، وسمير الكزاز، ب 11، ونور الدين إبراهيم، ونور الدين الجعفري، ب 10، وعبد العالي الزداني، ومنير مبروك، ب 09، والداكي رداد، وهشام التيازي، وكريم صبري، ب 08، ومحمد العلام، ب 07، وعبد الله بوليفة، ب 05، وعمر لحلو، ومحمد بلوط، وتوفيق كورار، ومحمد انحيح، ب 03، وعبد الواحد الفاتيحي، ومحمد سليمان، باثنتين، وجلال حكم، بواحدة.

 

الإعلان عن 74 ضربة جزاء .. و58 حالة طرد:

 

     أعلن الحكام عن 74 ضربة جزاء، حيث شهدت الدورة 04، 07 ضربات، مع إهدار 16 منها، علما أن الدورات 05 و07 و10 و12 و15 و17 و19 و20 و21 و22 و23، لم تعرف الإهدار من تسعة أمتار، ورفعت الورقة الحمراء خلال 58 مناسبة، وعرفت الدورة 11 إشهار 06 بطاقات، ثم الثانية ب 05، ويبقى مصطفى مديح المدرب السابق لشباب الريف الحسيمي، الوحيد الذي تعرض للطرد أمام الدفاع الحسني الجديدي، عن الدورة 15.

 

الرزين والمحمدي والزنيتي حراس شملهم الطرد:

 

   تميزت الدورات 25 الماضية، بطرد الحارس أمين الرزين من النادي القنيطري أمام الفتح الرياضي، عن الدورة 02، وعلي المحمدي من الكوكب المراكشي أمام نهضة بركان، عن الدورة 09، وعصام بادة من الفتح الرياضي أمام الرجاء البيضاوي، عن الدورة 11، وأنس الزنيتي من الجيش الملكي أمام الفتح، عن الدورة 12، في حين لقي علاء المسكيني الإعفاء عندما جرد من اللون الأحمر الذي لازمه خلال الدورة 18، في لقاء الفتح أمام المغرب الفاسي، بقرار من الحكم يوسف الهراوي، (د90)، في موعد شهد طرد لاعبين آخرين من نفس الفريق، وهما مروان سعدان، (د83)، والمهدي خالص، (د89).

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.