قمة مثيرة بين أولمبيك الدشيرة وإتحاد المحمدية


أخر تحديث : الجمعة 24 أبريل 2015 - 8:09 مساءً
قمة مثيرة بين أولمبيك الدشيرة وإتحاد المحمدية

     على بعد دورتين من نهاية الموسم، اشتد الصراع بين أربعة فرق للظفر بالبطاقة الثانية المؤدية للصعود إلى البطولة الاحترافية، ومرافقة إتحاد طنجة الذي أنهى المهمة منذ الجولة 27، ويتعلق الأمر بشباب تادلة، ويوسفية برشيد، ومولودية وجدة، وإتحاد أيت ملول، على غرار مؤخرة الترتيب التي تعرف منافسة شرسة بين خمسة أندية تخشى احتلال المرتبتين المؤديتين لقسم الهواة.

     وسيكون شباب تادلة أمام فرصة ذهبية لتجاوز ممثل البوغاز، والظفر بالفوز 11 في الموسم، و08 بالميدان، ومن تم الانفراد بالوصافة، بسبع وأربعين نقطة، علما أنه الفريق الذي لم يكن مرشحا في البداية للمنافسة على الصعود، يحتل المرتبة 03، ب 44 نقطة، علما أن الجمهور سيحضر بكثافة لقيادة زملاء سمير أيت بيهي، الهداف بستة توقيعات إلى تحقيق المبتغى قبل الموعد الحاسم أمام يوسفية برشيد، ومن غير المستبعد أن يتحقق المراد أمام مجموعة محمد أمين بنهاشم، التي تلعب لإنهاء المشوار، مادامت تنفرد بالمقدمة، ب 53 نقطة.

     وتنتظر يوسفية برشيد، الوصيف، ب 44 نقطة، مهمة عسيرة بملعب 16 نونبر بأولاد تايمة، وفي الانتظار شباب هوارة الذي يرى في المواجهة فرصة أخيرة للنجاة من النزول لقسم الهواة، بعد موسمين من الصعود، لا سيما أن مجموعة حسن الركراكي، تعاني الأمرين في المرتبة الأخيرة، ب 27 نقطة، والفوز 06 يمنحها البصيص من الأمل، شريطة أن تسعفها نتائج الفرق التي تشاركها نفس الهموم، وإن كان زملاء المهدي الشاذلي سينازلون ممثل أولاد احريز الطامح للفوز 12، في انتظار الدورة الختامية لتحقيق إنجاز غير مسبوق.

     وبعد ثلاث دورات عجاف، يبحث مولودية وجدة، المطل من المرتبة 04، ب 43 نقطة، عن الفوز 12 هذا الموسم، و06 خارج القواعد، لكنه سيصطدم بالرغبة القوية لجمعية سلا، الطامح وقبل أي وقت مضى لضم الفوز الثاني على التوالي، و10 منذ بداية المنافسة، لتحسين المرتبة 08، التي تؤويه ب 36 نقطة، بقيادة نبيل الداودي، الهداف بستة توقيعات، والتعادل 11 لا يفيد مجموعة حسن أوغني التي تعيش مرحلة تراجع تتكرر في نفس الفترة من كل موسم.

     وسيعمل إتحاد أيت ملول، المتراجع للمرتبة 05 ، ب 42 نقطة، على استثمار عاملي الأرض والجمهور، لتجاوز رجاء بني ملال المرتب 06، ب 38 نقطة، إن أراد إشعال المنافسة على بطاقة الارتقاء الثانية لقسم الكبار، علما أنه سيعول على هداف الدرجة الثانية، بوشعيب السفياني، ب 13 هدفا، لتحقيق الفوز 13 في الموسم، و08 بالميدان، وإن كان الزوار يرفعون خارج الديار، شعار التعادل في مسار ب 17 تعادلا، الأمر الذي يخيف مجموعة التونسي فريد شوشان.

   ويبحث أولمبيك الدشيرة عن الفوز 07 في الموسم، و06 بإنزكان، لرفع الرصيد إلى 33 نقطة، وبالتالي الحفاظ رسميا على المكانة في الدرجة الثانية، بعد موسم شاق وعسير، وهو الأول للفريق في قسمه الحالي، وسيواجه إتحاد المحمدية، شريكه في معاناة الأسفل، والمعني أكثر بالنزول للهواة، حيث يحتل المرتبة 15، ب 28 نقطة، لكنه تنفس الصعداء بفوزيه المتتاليين الأخيرين، لينعش القليل من الآمال في البقاء، بقيادة منير الجعواني، علما أن ممثل الزهور عاد ب 09 نقط من 14 مواجهة لعبها بعيدا عن ملعب البشير.

     ولتأكيد البقاء بات لزاما على النادي المكناسي، ووداد تمارة، تحقيق نقطة التعادل للرفع من الرصيد المحدد في 31 نقطة، حيث يلاقي “الكوديم” الراسينغ البيضاوي، صاحب المرتبة 10، ب 33 نقطة، فيما ينازل الثاني في ديربي محلي إتحاد تمارة، المطل من المرتبة 09، ب 35 نقطة، وتستكمل الدورة 29، بمباراة شباب المسيرة، 07 الترتيب العام، ب 36 نقطة، ووداد فاس، 11، ب 32 نقطة.

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.