استقالة رئيس الاستخبارات والأمن الدانماركي بعد انتقادات بالتقصير إثر هجوم مزودج بكوبنهاغن


أخر تحديث : الخميس 7 مايو 2015 - 2:33 مساءً
استقالة رئيس الاستخبارات والأمن الدانماركي بعد انتقادات بالتقصير إثر هجوم مزودج  بكوبنهاغن

أعلن جينس مادسين رئيس الاستخبارات والأمن الدنماركي، عن استقالته من منصبه، وذلك على خلفية انتقادات وجهت للشرطة بعد هجوم مزدوج وقع في منتصف فبراير الماضي في العاصمة كوبنهاغن.

ونقلت وسائل إعلام عن مادسين قوله إن فترة رئاسته لهذا الجهاز الأمني “كانت فتره عصيبة، لذلك وبعد تفكير عميق، أعلنت رغبتي في الانتقال إلي وظيفة أخري من أجل تطوير الشرطة الدنماركية”.

وأشار مادسين في بلاغ له إلى أن ترؤسه “لجهاز الاستخبارات والأمن الدنماركي خلال سنة ونصف، كان أمرا مثيرا، ولا يخفى على أحد منكم أن هذا العمل أمر شاق في الوقت ذاته”.

وتعرض جهاز الاستخبارات والأمن الدنماركي مؤخرا لانتقادات شديدة واتهم بالإهمال جراء الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها العاصمة كوبنهاغن في فبراير الماضي.

يذكر أن مسلحا أطلق النار في 14 فبراير الماضي بكوبنهاغن على مشاركين في ندوة تحمل عنوان “معاداة الأديان، حرية التعبير وشارلي إيبدو”، كان يشارك فيها رسام الكاريكاتير السويدي، لارس فيلكس

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.