عادل الزبيري يكتب: المغرب في الخليج


أخر تحديث : الأحد 10 مايو 2015 - 8:09 مساءً
عادل الزبيري يكتب: المغرب في الخليج

يقول الاقتصاديون إن مجلس التعاون الخليجي، من أكثر المنظمات الاقتصادية، عبر العام اندماجا وتكاملا، فيما الاتحاد المغاربي، هو الأقل اندماجا عالميا في التكتلات الإقليمية.

ما يعني أن محور “الرباط – الخليج”، هو اختيار “استراتيجي ذكي”، يرسخه بثبات العاهل محمد السادس، لأن الخليج يمثل متنفسا اقتصاديا وماليا وتجاريا وسياسيا للمغرب، الباحث عن تكتلات لتبادل المصالح والمنافع، وسط جمود في الاتحاد المغاربي، واستمرار دول غرب أوروبا في العيش على إيقاع تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، وتداعيات أزمة اليورو، وحوار إفريقي يعاني من ضعف مع لات النمو الاقتصادي.

فما يجمع المغرب بدول الخليج، هي “الأخوة الثنائية المتبادلة”، وكثير من المشترك؛ من اللغة والدين والتاريخ ووحدة المصير، حيال تنامي تهديدات إقليمية، على رأسها محاولات المد الشيعي الإيراني التغلغل خليحيا وعربيا ومغاربيا؛ فللرباط سابقة في قطع العلاقات مع طهران، قبل استئناف العلاقات الثنائية، خلال العام الجاري.
ففي عاصفة الحزم، اختار المغرب، “العمل العربي المشترك” لاسترجاع الشرعية، استجابة لطلب الرئيس اليمني، واصطفافا عن اختيار، مع دول الخليج العربي، كما أن المغرب يقف إلى جانب المنطقة العربية في حربها المستمرة ضد داعش.

وفي موقف واضح، أعلنت الرياض تأييدها لوحدة المغرب الترابية، في بيان مغربي سعودي مشترك، أعقب محادثات رسمية في الرياض، جمعت العاهل المغربي محمد السادس بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، أي “دعم خليجي واضح”، وفق المحللين، للمغرب في نزاع الصحراء، أقدم نزاع في إفريقيا، وبطبيعة الحال؛ فهذا موقف تاريخي لدول الخليج، خاصة من السعودية والإمارات.

أعتقد أن المغرب أكثر دولة استفادت من رياح الربيع والخريف السياسي، التي هبت على العالم العربي، منذ 2011، فدول عربية تخلصت من “الصور النمطية” حيال المغرب، واستوعبت “الدرس المغربي” في “التراكم الإيجابي” في سياق من “الإصلاحات في ظل الاستقرار” مع النظام السياسي الملكي.
قناعتي أن ما بين دول الخليج العربي والمغرب “جسور تعاون” كثيرة، يمكن للطرفين معا تدعيمها وتنويعها، أكثر من أي وقت مضى، فالرباط يمكنها أن تكون بوابة للخليج صوب أوروبا وإفريقيا، بسبب الموقع الجيواستراتيجي المغربي، ومن جهة ثانية فإن ‘المدرسة السياسية” في المغرب؛ يمكنها تقديم كثير دعم لدول الخليج، في تطوير المؤسسات والبنيات السياسية، ومن جهتها، يمكن لدول الخليج، تعليم الرباط تفاصيل دروس نجاح اقتصادي وتجاري وترويجي وتسويقي، وصلت أصداءه إلى كل العالم.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.