النائب العام لباريس: التهديد الإرهابي لم يكن قط بهذه الخطورة بفرنسا


أخر تحديث : الثلاثاء 12 مايو 2015 - 1:54 مساءً
النائب العام لباريس: التهديد الإرهابي لم يكن قط بهذه الخطورة بفرنسا

قال النائب العام لباريس، فرانسوا مولان، إن التهديد  الإرهابي لم يكن قط بهذه الخطورة بفرنسا، حيث تبحث مصالح الأمن عن أزيد من  ثلاثمائة “جهادي”، مروا من سورية.

وأوضح، في حديث نشرته صحيفة (لوفيغارو) اليوم الثلاثاء، أنه ليس هناك سببا  للتفاؤل، ذلك أن التهديد لم يكن أبدا بهذا الشكل القوي، خاصة وأن فرنسا منخرطة في  الحرب ضد “داعش”، مبرزا أن هناك حاليا 118 تحقيقا مفتوحا بباريس في ارتباط  بالإرهاب بسورية والعراق.

وأضاف أن عدد الملفات ازدادت بنسبة 180 في المائة منذ متم سنة 2013 ، مشيرا إلى  أن 1636 شخصا متورطون ضمن فروع لمنظمات إرهابية بالعراق وسورية.

وشدد النائب العام لباريس على مخاطر تفاقم ظاهرة الإرهاب “منخفض التكلفة  والتلقائي” الذي يلجأ إليه متطرفون ينشطون بشكل سري ويصعب رصدهم.

وأضاف قائلا .. “كنا نشتغل قبل ثلاثين سنة على خلايا مهيكلة ومحددة الهوية، أما  اليوم فإننا نواجه أشخاصا قدموا من كل حدب وصوب، ولا يعطون سوى إشارات ضعيفة، يصعب  معها رصدهم من قبل أجهزة الاستخبارات”، معتبرا أن الصعوبة الأكبر تتمثل في انتشار  الشبكات النائمة بفرنسا.

وتطرق أيضا إلى التحدي الذي تمثله الطرق المستقلة لتمويل الإرهاب، خاصة  التمويلات الصغرى التي تتم عبر قروض الاستهلاك، والتي تمكن المرشحين للجهاد من  الحصول على مبالغ تتراوح بين 25 ألفا و30 ألف أورو لشراء المعدات التي يحتاجونها  في عملياتهم.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.