هيومن رايتس ووتش تطالب تونس بتعديل قانون المجلس الاعلى للقضاء


أخر تحديث : الثلاثاء 2 يونيو 2015 - 2:14 مساءً
هيومن رايتس ووتش تطالب تونس بتعديل قانون المجلس الاعلى للقضاء

– طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الثلاثاء تونس ب`”تغيير بنود” في القانون المنشئ ل`”المجلس الاعلى للقضاء” الذي صادق عليه البرلمان مؤخرا, لأنها “قد تسمح باستمرار التدخل السياسي في أعمال المحاكم”.
وكان “مجلس نواب الشعب” (البرلمان) الذي يحظى فيه حزبا “نداء تونس” العلماني و”حركة النهضة” الاسلامية (شريكان في ائتلاف حكومي رباعي) بأكثرية المقاعد, صادق في 15 مايو/أيار الفائت على القانون الذي عارضته كل نقابات القضاة.
ولم يدخل القانون حيز التنفيذ بعد لأن 30 نائبا بالبرلمان طعنوا في دستوريته يوم 22 مايو/أيار أمام الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين, بسبب مخالفة بعض بنوده للدستور التونسي الجديد, وفق المنظمة الحقوقية الدولية.
وأوردت المنظمة في بيان “لقد اتخذت تونس خطوة إلى الأمام بهذا القانون الجديد, لكن على السلطات أن تقطع شوطا أكبر لإقامة قضاء مستقل قادر على ضمان أن تعمل محاكم البلاد بحرية, وبدون تدخل سياسي”.
وقالت “من بواعث القلق الرئيسية في القانون الجديد تشكيل المجلس, حيث يمثل القضاة المنتخبون من نظرائهم (18 قاضيا فقط) أقلية وسط أعضائه البالغ عددهم 45. أما بقية الأعضاء فسوف تعينهم السلطة التنفيذية أو يكونوا منتخبين من نظرائهم (زملائهم), مما يمنح السلطة التنفيذية نفوذا لا يستهان به في أعمال المجلس”.
ودعت المنظمة تونس إلى ان “تزيد أعداد القضاة المنتخبين من (ق بل زملائهم) القضاة بحيث يشكلون ما لا يقل عن نصف أعضاء المجلس” لأن ذلك “يعزز الضمانات ضد التدخل الحكومي في المحاكم”.
كما دعتها الى ان “تستبعد من عضوية المجلس الاعلى للقضاء وكيل الدولة العام مدير القضاء العسكري الذي تعينه السلطة التنفيذية مباشرة” لانه “لا ينبغي له ممارسة أية سلطة على المحاكم المدنية”.
ولفتت الى ان القانون أبقى على “التفقدية العامة لشؤون القضاء (..) تحت سيطرة وزارة العدل” داعية السلطات الى ان “توكل الإشراف على التفقدية (..) الى المجلس الأعلى للقضاء”.
ولاحظت ان “القانون الجديد يخول لوزير العدل صلاحية تحريك المسألة التأديبية للقضاة من اجل خطإ مهني, ولا يمنح القضاة حماية كافية من النقل العقابي إلى دوائر قضائية أخرى” داعية الى “منح القاضي المنقول إلى دائرة أخرى حق الطعن على قرار نقله أمام سلطة مستقلة, تتمتع بصلاحية التحقيق في مشروعية النقل”.
ولتفعيل قانون المجلس الاعلى للقضاء, يتعين بحسب الدستور, ان يوقع عليه رئيس الجمهورية.
ورأت نقابات القضاة في تونس ان بنودا في القانون مخالفة لأحكام الدستور ودعت الرئيس التونسي الى “الطعن في دستوريته”.
وهددت نقابات القضاة ب`”مقاطعة” القانون في حال لم يتم تعديله على نحو يضمن استقلالية المجلس عن السلطة التنفيذية.
وبحسب الفصل 49 من الدستور التونسي “تتكفل الهيئات القضائية بحماية الحقوق والحريات من اي انتهاك”, فيما “يضمن المجلس الأعلى للقضاء حسن سير القضاء واحترام استقلاله” (الفصل 114).

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.