فضيحة سرقة أدبية بطلها الصحافي توفيق بوعشرين !!!


أخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2015 - 7:59 صباحًا
فضيحة سرقة أدبية بطلها الصحافي توفيق بوعشرين !!!

فجر الصحافي مصطفى لويزي فضيحة مدوية على صفحته الفايسبوكية مساء يومه الاحد تتعلق بسرقة ادبية لاغبار عليها . صاحب الفضيحة ليس سوى الصحافي المغربي الكبير توفيق بوعشرين مدير جريدة “اخبار اليوم ” الورقية الذي كتب مقالا افتتاحيا على موقعه الالكتروني “اليوم 24″ يوم 6 يونيوه 2015 بعنوان ” الاهانة ” والذي ننشره اسفله بإمضاءه . وقد إنتبه صاحب الاكتشاف الفضيحة مصطفى لويزي إلى أن هذا المقال ينطبق لدرجة كبيرة مع فقرات كثيرة من مقال نشره المفكر الفرنسي جاك اطالي Jacques Attali على مدونته التي ننشر رابطها اسفله باللغة الفرنسية بتاريخ 15 شتنبر 2014 تحت عنوان Géopolitique de l’humiliation . مايجعل الفضيحة بجلاجل هو أن بوعشرين أحد الصحافيين المغاربة الذين لايخلو مقال لهم من اعطاء الدروس للطبقة الحاكمة والفاعلين المدنيين في الشفافية والنزاهة والمعقول والمصداقية وغيرها . وهو أحد الصحافيين المعروفين بدفاعهم القوي وبذكاء عن تجربة حزب العدالة والتنمية في التسيير الحكومي دون السقوط في تبعية مفضوحة .
يقول مثل مغربي من سرق بيضة فباستطاعته سرقة فيل والصحافي الذي ينسخ فقرات كتاب آخرين من دون الاشارة الى مصدرها يستطيع أن يزور المعلومات والاخبار التي ينشرها يوميا على منابره الاعلامية .
لنقارن النصين
هذا نص توفيق بوعشرين مع رابطه الالكتروني : http://www.alyaoum24.com/314684.html
الاهانة
الدول والمجتمعات، كما الأفراد والجماعات، يشعرون بالمهانة، ويحسون بطعم الذل، وعندها ينفجر بداخلهم عنف رهيب، لا يتوقعه أحد. الدول والمجتمعات، كما الأفراد، تسعى إلى الانتقام، وفي سعيها هذا، غالباً ما تدمر نفسها، وتدمر الآخرين، لأن المهانة والذل لا يتركان مكاناً للعقل ولا للفكر ولا للعدالة ولا للقانون.
اتفاقية فرساي المشؤومة سنة 1919 هي التي خلقت النازية، وعلى ضفاف الذل الذي شعر به الألمان، بعد هزيمتهم في الحرب العالمية الأولى، نبت هتلر وتبعته أمة عريقة من الألمان إلى حتفها الأخير، هي وملايين البشر الذين قُتلوا في الحرب العالمية الثانية. لو علم ذلك الذي كتب المسودة الأولى لاتفاقية الذل في قصر فرساي، أن هذه الوثيقة ستأتي على أرواح ملايين البشر، لما تحركت يداه لكتابة بنودها المجحفة في حق الألمان.
لو فكر الحاكم الأمريكي، بول بريمر، ساعة واحدة، قبل حل الجيش العراقي «العلماني» والجيد التدريب، لما دفع آلاف الضباط العراقيين إلى صفوف القاعدة، ثم داعش الآن، ولما أعطى التطرفَ سلاحاً فتاكاً، يعجز العالم عن مواجهته الآن. ماذا سيفعل جندي عندما تحتل بلاده وتهان أمته وتستباح كرامته وتهدد أسرته؟ إنه لا يعود بعدها يفكر في شيء، يحمل أي سلاح يجده في طريقه للانتقام لشرفه.
لو فكرت إيران وحكومة نوري المالكي ومليشيات التنظيمات الشيعية في الوحدة الوطنية، وفي خطورة الطائفية، لما عمدت إلى تقسيم العراق إلى سني من الدرجة الثانية، وشيعي من الدرجة الأولى، ولما وضعت بيضها كله في سلة طهران، وها نحن نرى، اليوم، ثمار ما زرعته هذه السياسة، وما أدى إليه القتل على الهوية في العراق. قطاعات واسعة من سنة العراق تقبل الآن بداعش وهمجيتها وبربريتها، ليس حبّاً فيها، ولكن، انتقاماً من إيران وحلفائها في العراق الذين جاؤوا على ظهر دبابة الاحتلال، للانتقام من صدام، فأصابوا العراق في مقتل.
عندما رفض الاتحاد الأوروبي عضوية تركيا في ناديه المسيحي المغلق، شعر الأتراك بالإهانة، فاتجهوا إلى التصويت لحزب إسلامي معتدل، في بلد علماني، كان حكامه يحاربون الدين ورموزه. لو لم يرفض الاتحاد الأوروبي دخول تركيا المسلمة إلى بيت أوروبا القوي والغني، ما كان الأتراك سيعطون حزب العدالة والتنمية كل هذا الوزن الانتخابي على مدار 14 عاماً. ومن حسن حظ الأتراك أن أردوغان لم يكن زعيماً قومياً متطرفاً، وإلا لكانت سياسته اتجهت إلى تقوية الجيش، وإلى التحريض على الغرب وثقافته وحضارته. الشعوب لا تهان، وعندما تشعر بالإهانة، لا أحد يمكنه أن يتوقع ردود فعلها.
لا يوجد حل سحري بعد أن يخرج مارد الكراهية من القمقم.. الحوار يجب أن يسبق الإهانة، والسياسة يجب أن تسبق العنف، والشراكة يجب أن تحل محل الإقصاء، وتوزيع الثروات والسلطات، ولو بطرق غير متساوية، أفضل من أخذ كل شيء، ثم خوض حرب شاملة تأتي على كل شيء.
الأرض والسلطة والثروة والامتيازات التي نحصل عليها بالقوة، ونضطر إلى خوض الحروب الدائمة من أجل حمايتها، أشياء ليست لنا.. الملكية الحقيقية لأي شيء تتحقق باعتراف الآخر لك بحيازته.

وهذا نص جاك اطالي ورابط مدونته :http://blogs.lexpress.fr/attali/2014/09/15/geopolitique-de-lhumiliation/
Géopolitique de l’humiliation
Dans les relations entre les gens, comme entre les nations, l’humiliation peut conduire à des actes insensés, à des guerres inextinguibles.

Il est donc essentiel de ne pas humilier les autres, de les respecter ; et, si l’humiliation a eu lieu, si le contact est rompu, de le renouer, au moins aussi longtemps que l’humilié est encore accessible au dialogue et qu’il n’est pas devenu un ennemi irréductible, que seule la force peut empêcher de nuire.

Ainsi, en 1919, humilier l’Allemagne, par l’imbécile Traité de Versailles, a conduit à la victoire du nazisme, qu’il fallut combattre. De même, en 1995, humilier la Turquie en lui refusant l’entrée dans l’Union Européenne la précipite aujourd’hui dans les bras d’un islamisme pour l’instant encore modéré, et peut en faire un jour un ennemi. De même, après la 2ème guerre du Golfe, démanteler l’armée de Saddam Hussein a conduit des milliers de soldats et d’officiers d’une armée totalement laïque et parfaitement formée, à constituer depuis quelques mois les cadres d’un soi-disant Califat Islamique, prétendant aujourd’hui rassembler tous les musulmans humiliés du monde, dans un combat mortel contre l’Occident. De même encore, entretenir un rapport de force brutal et humiliant entre Israël et la Palestine, maintient les uns dans l’illusion de gagner la guerre et les autres dans celle de nourrir leur désir de détruire l’Etat hébreu.

Enfin, aujourd’hui, humilier la Russie, en prétendant l’isoler du reste du monde, sous prétexte qu’elle n’a pas accepté que les russophones d’Ukraine y soient traités comme des citoyens de seconde zone, peut conduire à en faire un ennemi qu’il faudra un jour combattre. Il est en particulier stupide pour les Polonais de tout faire pour isoler la Russie, comme cela l’avait été pour la France de tout faire pour isoler l’Allemagne dans les années 1920.

Une troisième guerre mondiale serait la conséquence naturelle de la poursuite de cette géopolitique de l’humiliation. On entend déjà, à Washington et à Moscou, s’exprimer les pires points de vue nationalistes, conspirationnistes et bellicistes, qui conduiront au pire, par le simple engrenage de la bêtise et du ressentiment.

Bien des gens, ici ou là, verraient en effet d’un bon œil une tension internationale devenant si forte qu’elle permettrait d’enrayer les terribles engrenages de la crise financière , de donner du travail aux industries de la défense et de spolier en passant les épargnants, par des impôts ou un rééchelonnement de la dette publique, au nom des soi-disant nécessités de la défense de la patrie en danger.

En particulier, les Etats-Unis, éloignés géographiquement des futurs champs de bataille, et qui n’ont presque plus besoin des sources d’énergie du Moyen Orient ou d’Asie centrale, jouent dangereusement avec une telle stratégie, qui peut les aider à dépasser leur crise financière, alors qu’elle serait suicidaire pour les Européens, qui s’y laissent pourtant stupidement entraîner.

Pour que tout cela ne dégénère pas, il est urgent que l’Occident adopte avec les Arabes, les Turcs et les Russes, la même attitude qu’avec l’Allemagne en 1945 : les considérer, ne rompre aucun contact avec eux, les maintenir dans les cercles du pouvoir, leur proposer des projets communs. Et en particulier, avec les Russes, interrompre un boycott qui ne nuit qu’à l’Europe ; et les associer à l’effort de guerre contre un islam radical qu’ils affrontent tous les jours dans le Caucase.

La France pourrait, devrait, oser proposer un tel revirement de doctrine. Encore faudrait-il pour cela qu’elle ait le courage de rompre avec le suivisme des autres Européens, comme elle l’a fait en d’autres occasions, et de prendre la tête d’une géopolitique du respect, même au prix d’une provisoire solitude.

المصدر: موقع ينايري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.