الجهة التي كرمت حليمة العسالي تنفي منح الدكتوراه الفخرية وتدخل وزراء الحركة في التكريم


أخر تحديث : الثلاثاء 9 يونيو 2015 - 3:56 مساءً
الجهة التي كرمت حليمة العسالي تنفي منح الدكتوراه الفخرية  وتدخل وزراء الحركة في التكريم

استغرب اعضاء جمعية خريجي جامعة محمد الخامس من الضجة التي خلفها حفل تكريم المناضلة حليمة عسالي بجامعة محمد الخامس، ومن ردود الافعال غير المبنية على معلومات دقيقة وحقيقية كان على اصحابها ربط الاتصال بالمسؤول على التواصل بالجمعية من اجل الاستفسار عن الامر.

وحسب المسؤول على التواصل خليل السعدي في تصريح ل” سياسي” اعتبر ان هذا الحفل الذي برمجه اعضاء الجمعية بمعية المعهد العلمي وجامعة محمد الخامس بعد اشغال اليوم الدراسي الدي عرف نجاحا حول موضوع ” التنوع البيولوجي والاخطار المستقبيلة” والذي عرفت اشغاله مشاركة العديد من الباحثين والسادة وجمعيات المجتمع المدني المهتمة.

يأتي في إطار الانفتاح على الفعاليات السياسية التي تسعى الجمعية الى تكريمها والتي اخذت على عاتقها هذا العرف ايمانا منها من تقريب الفاعلين السياسيين من الجامعة.

كما فند اعضاء الجمعية من الاخبار التي التي تروج لمنح السيدة حليمة العسالي دكتوراه فخرية واعتبروا أن هذا الخبر عار من الصحة ولا أساس له، مع العلم ان الجمعية اقترحت العديد من الشخصيات السياسية لهذا الحفل وتم الاتفاق على اختيار السيدة حليمة عسالي نافية ان يكون هناك أي تأثير لاي جهة في هذا الاختيار.

واستغرب اعضاء الجمعية اقحام السيد الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني خالد البرجاوي في هذه الاخبار نافين أن يكون له أي تأثير لفرض تكريم حليمة العسالي عضوة المكتب السياسي للحركة الشعبية في جامعة محمد الخامس

. وبخصوص حضور وزراء وشخصيات سياسية من حزب الحركة اعتبر اعضاء الجمعية أن ذلك شيء طبيعي وكان منتظرا لكون المحتفى بها من القياديات السياسية لحزب الحركة، وأضاف المسؤول عن التواصل انه تم تسجيل حضور العديد من الفعاليات السياسية التي تنتمي لاحزاب سياسية اخرى.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.